تأسيس أول فريق أنثوي لكرة القدم بحلب... ريشي: هدفنا سد الفراغ وتمثيل الكرة الحلبية بصورة مشرفة في دوري السيدات

الجماهير/ محمود جنيد

خلال تغطيتنا لفعالية المباراة الكرنفالية التي جرت مؤخرا بين فريقي الشبيبة والطلبة لمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لتطهير حلب بالكامل من الإرهاب، لفت نظرنا الحضور المميز لفريق أنثوي كروي، قدم مباراة استعراضية بين شوطي الفعالية، ويعد الوحيد حاليا على الساحة الحلبية، وبدا الفريق بحلة منظمة وواعدة من الناحية الفنية.
ولدى بحثنا في خلفيات الموضوع وكيف ومتى ظهر هذا الفريق الأنثوي في ظل الانحسار للكرة الناعمة بحلب، كشف صاحب مبادرة تأسيس هذا الفريق وهو المدرب ومدير اكاديمية ريشي لتعليم كرة القدم، بكري ريشي "للجماهير" بأن فكرة تشكيل الفريق فرضها واقع عدم وجود أي فريق أنثوي لكرة القدم بحلب يمثلها في الدوري المحلي و في ظل عزوف الاندية عن الخوض في هذا المجال، ليبدأ البحث عن القاعدة من خلال الإعلان عن نية تشكيل الفريق عبر حساب الاكاديمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، دون ان تلق الدعوة الرواج و التجاوب المطلوب، قبل ان يعرض رئيس مكتب النشاط الرياضي في فرع معاهد حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية عبد الله الابراهيم المساعدة في هذا المجال من خلال توفير نواة الفريق من طالبات المعهد الرياضي للإناث، ومن هنا (يضيف ريشي)، انطلق العمل بصورة فعلية وبدأت القاعدة بالاتساع، ليتم التواصل مع الجهات المعنية بالأمر سواء المركزية (لجنة كرة القدم الأنثوية في الاتحاد العربي السوري لكرة القدم ) لأخذ الموافقة على المشاركة في الدوري الموسم المقبل، و اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي بحلب لإعطاء الصبغة الرسمية لإشهار الفريق، إذ أبدى رئيس مكتب ألعاب الكرات في التنفيذية أحمد فواز يسقي تجاوبه وترحيبه بالفكرة واستعداده لدعم جهود تأسيس الفريق بصورة نظامية وأخذ الموافقات الرسمية أصولا.
وأكد الكابتن ريشي أخيرا بأن الجهود الكبير والصعوبات التي تم تخطيها لتأسيس فريق أنثوي بحلب، يهدف لتحقيق مشاركة تليق بالرياضة والكرة الحلبية في الدوري السوري للسيدات الموسم المقبل وهذا يحتاج الى تضافر الجهود من قبل الجميع.
رقم العدد ١٦٣٢٥