"17 "جولة الممتاز العاصفة التي سيخلدها تاريخ الدوري السوري.. غيرت خارطة القمة والقاع ..استقبلت برازيلي الاتحاد ..اطاحت بجبان الطليعة وخلعت اسطنبلي الحرية!!

الجماهير/ محمود جنيد

غلبتنا ليلة أمس ظروف في تقنية النشر المحددة بمواعيد منضبطة، عندما هاجت الأحداث عقب فوات الجولة السابعة عشرة للدوري الممتاز لكرة القدم ونحن نوثق ونراقب عن كثب.
و إذ تكفل حضور المدرب البرازيلي آرثر بيرنانديس إلى حلب تمهيدا لتولي مهمة تدريبه لفريق رجال الاتحاد برفع الحرج عن إدارة النادي بأي قرار يخص الكادر التدريبي المؤقت بعد الخسارة أمام الطليعة، إلا أن إدارة الأخيرة لم تجد غضاضة بقرارها الصادم المثير للغرابة ، من إقصاء مدرب فريقها طارق جبان والإعلان بشكل رسمي عن ذلك خلال اجتماع استثنائي طارئ حضره رئيس اللجنة التنفيذية بحماة، رغم نتائج المدرب المميزة وآخرها الفوز على الاتحاد وشغله الاحترافي مع الفريق، بداعي تطاول الجبان على كيان النادي المؤسسة، و هيبة الإدارة ومحاولته فرض املاءات رفضتها الادارة، وعلمنا من الكواليس بأنها متعلقة بمستحقات اللاعبين المادي وذلك غير مؤكد بصورة جازمة.
هيستريا الاحداث، لم تتوقف هنا ليأتي الدور على كادر فريق رجال الحرية الفني والتدريبي والإداري الذي أعفته إدارة الحرية من مهمته خلال اجتماع استثنائي على خلفية الهزيمة أمام تشرين أمس (المنسحبة على نتائج سلبية سبقتها)، وفي نفس الجولة العاصفة الخافضة الرافعة، التي هوت بالحرية الى المركز الأخير والجيش الى الوصافة متخليا عن الصدارة التي ارتقى إليها تشرين مستفيدا من هزيمة الجيش أمام متذيل الترتيب السابق الفتوة الذي تذوق طعم أول انتصار له في الدوري وكان شهيا كفاية قويا للغاية ليبعده عن المركز الأخير الذي شغله طويلا.
مصدر مطلع أكد لنا بأن الأقرب لخلافة المدرب المعفى محمد اسطنبلي هو رضوان الأبرش الذي تواصلت معه إدارة الحرية بهذا الشأن دون أن يعطي رأيا حاسما، إذ طلب مهلة لدراسة الموضوع بتأن قبل إعطاء الموافقة من عدمها.!
رقم العدد ١٦٣٢٧