منتخبنا للشباب تحديات مركبة تحت الأنظار!

المنامة/ محمود جنيد

استهل منتخبنا الوطني للشباب معسكره الخارجي في البحرين/المنامة، بحصة تدريبية أجراها مساء اليوم على أرضية ملعب الخارجية التدريبي، ونفذ خلالها مجموعة من التمارين التكتيكية، استعداداً للقائه الودي الأول يوم غد الأربعاء مع نظيره البحريني، الذي يحتضنه ملعب النجمة في العاصمة المنامة، عند السادسة مساءً بتوقيت دمشق.
وشارك بمران اليوم، أربعة من اللاعبين المغتربين، الذين التحقوا بالفريق صبيحة اليوم، وهم: زكار العيسى، الياس سفر، هوزان عثمان، إبراهيم خانكان.
و تتركز الأنظار في هذه الفترة على منتخب الشباب ، بعد الخيبات التي تجرعها جمهورنا السوري على مستوى منتخبي الرجال و الأولمبي تحت 23 عاماً
وينتظر منتخب الشباب بعد فشل الأخير بالتأهل إلى النهائيات الآسيوية واضمحلال فرص الأول بالتأهل إلى المونديال العالمي.
استحقاق بطولة غرب آسيا التي تستضيفها العراق/البصرة-أربيل، في العشرين من الشهر الجاري التي ستسحب قرعتها في التاسع منه، ويشارك فيها إلى جانب ثمانية منتخبات ( العراق، الإمارات، البحرين، الكويت، الأردن، لبنان، فلسطين، اليمن).
وتحضيراً لهذه البطولة التي ستكون محكاً مهماً لشبابنا، سيحدد ملامح المنتخب ومضمون مكتوبه بعد أكثر من أربعة أشهر على بدء التحضيرات التي انطلقت في الثالث من تموز الفائت، التحق كما ذكرنا المنتخب بمعسكر البحرين الخارجي وسيخوض من خلاله مباراتين وديتين مع نظيره البحريني في الثالث و السادس من الشهر الجاري.
ويغيب عن معسكر ووديتي البحرين، علي الرينة / إصابة خلال ودية الإمارات الأولى، و أنيس القاسم بسبب الإصابة التي داهمته خلال ،المعسكر التحضيري لمعسكر البحرين في دمشق ونفس الأمر بالنسبة لمحمود مهنا، كذلك عامر فياض الذي استدعي للمعسكر وجاء حاملاً معه إصابته، بينما استبعد كل من زكريا رمضان وخالد الحجي تنفيذاً لعقوبة انضباطية بحق اللاعبين بعد ملاسنة تطورت إلى شجار، بحالة طارئة خرقت حاجز الاستقرار العام الذي سار منتخب الشباب على منواله دون أية منغصات من ذلك النوع، طوال أربعة أشهر من التحضيرات.
وأكد مدرب المنتخب أنس مخلوف تعقيباً على الجزئية الأخيرة، بأن العقوبة هدفها تقويمي بحت، لمنع تكرار مثل هذه الحالات المرفوضة بمعسكر المنتخب بأي حال بشكل من الأشكال، وبصرف النظر عن وضع اللاعب في المنتخب الذي يرفع شعار الأخلاق و الانضباطية كمنهج يراد منه أن يعكس صورة مشرفة عنه في الحل و الترحال.
و بالنسبة للاعبين المغتربين، الذين التحق أربعة منهم صبيحة اليوم بمعسكر المنتخب في البحرين وهم، زكار العيسى، إلياس سفر و هوزان عثمان،إبراهيم خانكان، بأنهم إلى جانب جان مصطفى، أثبتوا خلال معسكر الإمارات ورؤيتهم في المباراتين التي أشركوا فيها، بأنهم مؤهلون لتمثيل المنتخب بما قدموه من مستوى فني مميز، مشيراً إلى أن المصطفى سيلتحق بمعسكر المنتخب في لبنان والذي يلي معسكر البحرين مباشرة، وذلك بسبب رفض ناديه باير ليفركوزن منحه رخصة المغادرة، شأنه شأن الحارس مؤيد الكرنيب حارس شباب نادي أحد السعودي، وهو من أصول سورية وتم استدعاؤه لمعسكر البحرين.
و أكد المخلوف بأن أي لاعب مغترب يمكن أن يحقق الإضافة المرجوة، سيتم ضمه لصفوف المنتخب دون أي تردد وهو صاحب القرار الأول والأخير في ذلك وغيره من الأمور الفنية ، نافياً أن يكون قد رفض وجود اللاعب هوسيب يوسف الذي ينشط في الدوري السويدي كقلب هجوم لفريق نادي( أراميسيكا سيريانسكا)، وموضحاً بأنه يبحث أصلاً عن لاعب قلب هجوم، و بالتالي هوسيب، سيكون من بين الخيارات التي سيتم تجريبها، حيث سيبقى باب المنتخب مفتوحاً لأي لاعب محلي أو مغترب ( أولوية واهتمام خاص)، على أن يمتلك المؤهلات لذلك بعد التفاضل مع اللاعبين الملتزمين بمعسكرات المنتخب منذ انطلاقته قبل أربعة أشهر مضت.