تحديد موعد الانتخابات للأندية الرياضية .. " الجماهير " تستطلع الآراء الرياضية : استحقاقات مهمة لتتألق رياضتنا وتتطور

الجماهير-عبد القادر كويفاتيه

حددت القيادة الرياضية عبر مجلسها المركزي موعد الانتخابات في الفترة ما بين 1 أيلول و حتى 15 تشرين الأول المقبلين للأندية الرياضية وبهذا الإطار رأى البعض من الخبرات الرياضية أن هناك غموض فهل سيتم انتخاب الإدارات أم أن هناك تعيينات في هذا المجال " الجماهير " أجرت الاستطلاع التالي:

بشار عبد الباري من أسرة كرة الطاولة:

أتمنى أن يكون هناك تعيين وليس انتخاب فعندما كان يتم التعيين كان مستوى الرياضة أفضل من الآن بكثير.

أما إذا تمت الانتخابات أقترح أن يتم انتخاب رئيس النادي أولا ومن ثم قائمة أعضاء متفقين للعمل معه أو على الأقل أن يكونوا أكثرية متجانسة.

وأعتقد أنه يكفي أن يكون رئيس الاتحاد وأمين السر لاتحادات الألعاب من دمشق لمتابعة آلية العمل مع المكتب التنفيذي وأن يكون باقي الأعضاء من كافة المحافظات، ولا أعلم إذا كان وأتمنى أن يتم تعيين رئيس للمنظمة قبل أن يتم إجراء الانتخابات للاتحادات والأندية والتنفيذيات وهكذا.

الحكم المتقاعد زهير نعمة :

إدارات أنديتنا الرياضية مقبلة بعد فترة على تحديد مستقبلها ومصيرها من دخول انتخابات الإدارات الجديدة والتي بموجبها سيتوضح الأفق والعمل المستقبلي والعملية الانتخابية هي عملية حسابية وواضحة لا تقبل القسمة على اثنين.

نتمنى المشاركة من قبل كل من تنطبق عليه بنود حق الترشح بالدخول بمنافسة نزيهة وشريفة مع زملائه وعندها نترك الحكم والقرار لصناديق الاقتراع بتحديد من ترغب به الجماهير الرياضية ليستلم زمام الأمور بكل شجاعة ومسؤولية وروح عالية وليتحمل بعدها الجميع مسؤولية العمل.

وعبر طلال أحمد جويد من متابعي نادي الاتحاد قائلا..

إذا لم تتغير الطرق والأساليب بالأساسيات والسبل الناجحة والمتطورة بكافة الاتحادات لتنعكس بشكل إيجابي على المنتخبات بالدرجة الأولى قبل دوائر الأندية فلن نصل للمراد المطلوب.

نعم هناك فئة من الشباب الذين قدموا وتألقوا ونجحوا في كثير من الرياضات حتى الآن لم نراهم على أرض الواقع لأسباب عدة .

والسؤال أين هذه الفئة من الإنتخابات ؟ نتمنى وجودهم وفتح المجال لهم.

وأعتقد أن التغيير هو الأساس وفتح باب الترشيح على مصراعيه بشكل واسع لكل من لديه إمكانية العمل الناجح.

وكل ما أريد قوله أن الانتخابات من الاستحقاقات المهمة لتتألق وتتطور رياضتنا.

أما مرهف جاطي فقال..

باعتقادي يجب انتخاب عقلية جديدة لتطوير الرياضة عن طريق أشخاص أكفاء.

وأضاف .. مستقبلنا الرياضي مبشر بالخير لأننا نمتلك خامات وطاقات رياضية جيدة ورائعة تحتاج إلى الاكتشاف والتدريب والصقل.

وأضاف محمد شحود الخطيب المتابع الكروي قائلا:

موعد الإنتخابات يجب أن يكون في نهاية الموسم أي في الشهر الخامس حيث يجب أن يكون هناك تعديل في النظام العام لمنظمة الاتحاد الرياضي وأن تحول إلى وزارة وأن تكون الإدارات مستقلة في وضع الخطط المستقبلية و أن تنتخب لجنة فنية لكل لعبة وأن تنشط الحالة الاجتماعية في النادي وعدم السماح لمن عمل في السابق وتبين أنه فاشل بالترشيح وألا يتجاوز المرشحين سن الستين من العمر وإحداث صندوق رعاية صحية والنظر في الانتساب إلى النادي على أن يكون ذو أخلاق وإحداث لجنة تضم كبار النادي لكل الألعاب وأن يكون هنالك في النادي مجلس مؤلف من خمسين شخص يملك صلاحية حجب الثقة عن الإدارة وأن يكون لكل لعبة عدد معين في هذا المجلس وأن لا يحق لمن كان في المجلس أن يكون في الإدارة وهي من يقترح الإدارة المؤقتة في حال حل الإدارة وأن يتضمن كل نادي نشرة شهرية يشرح فيها مصروف النادي والعقود بشكل كامل لمنع الفساد وأن تكون هناك لجنة تسمى من قبل المجلس لموضوع الاستثمار. وكذلك أن يكون هناك تقرير للمحاسب يقدم في المؤتمر السنوي ويصوت عليه مع الموافقة على المصروف.

أما أمير نجار لاعب كرة قدم:

أتمنى أن يكون الرجل المناسب بالمكان المناسب وأن تتطور الكرة السورية من خلال الاهتمام بها.

مساعد مدرب سلة الجلاء جان مخول قال:

الانتخابات ضرورية للتغيير والتطوير وإعطاء الفرص لأعضاء جدد ذات حماس وأفكار جديدة مع الاحتفاظ والتمسك بالأعضاء ذوات الخبرة وبذلك نفتح مجال للتطوير والتغيير وعلى الأعضاء أن يعرفوا الإمكانيات المتاحة لديهم وعلى ضوء ذلك عليهم وضع خطة مدروسة ودقيقة متوسطة الأمد لتنفيذها.

أما ريم صباغ مدربة سيدات نادي الاتحاد فقالت:

الانتخابات أصبحت بحاجة إلى الدعم المادي وخصوصا أن الاتحاد الرياضي أقر نظام الاحتراف فمثلا إذا أردت أن تتعاقد مع لاعبين لكرة السلة وتصنع فريقا ينافس على البطولة فهذا الأمر يتطلب تكلفة (70) مليون على الأقل ربما بكرة القدم بعض الأندية تبلغ ميزانيتها ما يقارب (400) مليون فما الفائدة من وضع إدارة منتخبة من قلب الأعضاء ولا تملك المال الكافي أو الداعمين للاستمرار.

رقم العدد 15740