تغريم المدارس الخاصة غير المستجرة للكتب من مستودع المطبوعات في ملعب وزارة التربية .. وبعض استفساراتنا الصحفية تاهت في أدراج التربية دون إجابات ؟؟!

الجماهير – هنادي عيسى
تداولت بعض الأوساط الشعبية منذ فترة موضوع تغريم المدارس الخاصة بمبالغ مالية بسبب عدم استجرارهم للكتب من مستودع فرع المؤسسة العامة للمطبوعات مركز " الشيخ طه " الأمر الذي اعترضت عليه المدارس الخاصة واعتبرته غير قانوني .
" الجماهير " توجهت إلى دائرة التعليم الخاص في مديرية التربية لسؤالهم عن هذا الموضوع وعند السؤال اعتذرت الموظفة المكلفة بتسيير أمور دائرة التعليم الخاص عن الإجابة " لأنهم لم يكونوا قد عينوا مديرا لدائرة التعليم الخاص " وقالت : أن المعني بالإجابة مدير التربية بحلب .
وتم توجيه الأسئلة التي لم تتجاوز ثلاث أسئلة وتسجيلها في ديوان مديرية التربية بالرقم (48178) وبتاريخ 4-9-2019 وتسليمها للمكتب الصحفي ، وتلخصت الأسئلة حول البند القانوني الذي تم على أساسه تغريم المدارس الخاصة ، وعن الألية التي توجد لدى مديرية التربية لمراقبة المدارس الخاصة لعدم وقوعها بهذا الخطأ ، وما هو عدد المدارس التي تم تغريمها وما هي المبالغ التي غرّمت بها المدارس .
التغريم تم على أسا نقص الاستجرار
أجوبة مديرية التربية التي جاءت بالكتاب الذي حمل الرقم /1044/ تاريخ 15/9/2019 كانت مختصرة جداً وأجابت على سؤالين فقط من الأسئلة الموجهة لهم ، حيث بينت مديرية التربية انه تم تشكيل لجنة برئاسة مدير المؤسسة العامة للكتب والمطبوعات لتفقد واقع استجرار المدارس الخاصة من مستودعات الكتب المدرسية وتبين أن هناك نقص في عملية الاستجرار فتم تغريم المدارس الخاصة غير المستجرة للكتب بحسب القدرة الإستيعابية لتلك المدارس وعليه تقدم اصحاب المدارس الخاصة باعتراضات تم رفعها للوزارة وهي قيد الدراسة من قبل الوزارة .

لكل مدرسة خاصة مدير مندب من التربية
كما أوضحت مديرية التربية حول السؤال الثالث المتعلق بآلية مراقبة عمل المدارس الخاصة بأن لكل مدرسة خاصة مدير مندب من مديرية التربية مسؤول عن تطبيق الأنظمة والقوانين الوزارية وموجه مشرف يعمل على متابعة عمل المدرسة وضابطة عدلية تتابع الشكاوى الواردة بحق أي مدرسة وتتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين .
في حين لم تتم الإجابة على سؤالنا المتعلق بعدد المدارس التي تم تغريمها وما المبالغ التي غرّمت بها .
أجوبة مختصرة
وهنا لابد من الإشارة إلى الاختصار الشديد في أجوبة مديرية التربية إضافة إلى عدم الإجابة على أحد الأسئلة الأمر الذي يثير التساؤلات لدينا ، كما أن مديرية التربية تأخرت في الإجابة عن المدة المحددة بقانون الإعلام المقررة بسبعة أيام .
تعقيب المحرر
وإن إشارتنا إلى تأخر مديرية التربية في الإجابة ليس إلا لأننا تقدمنا بالأسئلة منذ تاريخ 4/ 8/ 2019 وتم إيداع الأسئلة لدى مدير مكتب مدير التربية وبعد عطلة العيد التي استمرت عشرة أيام ، راجعنا مكتب مدير التربية لأخذ الإجابات ، فقالوا لنا أن مدير التربية ومدير مكتبه في دمشق وأنهم لا يعرفون شيئا عن الأسئلة ، وانتظرنا عودة المدير من دمشق وعدنا وسألنا عن الأسئلة التي لم يعرف أحد لها طريق لا من مدير مكتب التربية ولا من المكتب الصحفي ، وأصبح كلا الجهتين يرمون الكرات كلٌ في ملعب الآخر بخصوص الأسئلة " فمدير المكتب يقول أنها بحوزة المكتب الصحفي والمكتب الصحفي يقول أنه لم يصله شيء " .
إذاً ومنذ ذلك التاريخ وحنى تاريخه – بحسب أجوبة المديرية - لم يتم إيجاد حل للموضوع الذي يتأرجح بين مديرية ووزارة التربية ، والذي نأمل ان يتم إيجاد الحلول المناسبة له بأسرع وقت منعاً للغط الحاصل .
رقم العدد 15801