قضايا خدمية طرحها أعضاء مجلس المحافظة .. فهل تتم الاستجابة من المؤسسات المعنية ...؟؟. تأمين الاحتياجات الخدمية للريف يسهم في الاستقرار والانتاج الزراعي

الجماهير – حسن العجيلي
القضايا والمشاكل الخدمية ألتي يعاني منها أبناء حلب تم طرحها في مجلس محافظة حلب خلال دورته العادية الرابعة ، بعضها جديد وبعضها مكرر من دورات سابقة لم يجد الحل بعد .
وكما كل موسم طغى اقتراب فصل الشتاء والموسم المدرسي على مداخلات الأعضاء ، كما كان للريف نصيب كبير من مطالبات الأعضاء بتحسين الواقع الخدمي فيه للارتقاء به بشكل يسهل عودة المواطنين فيه واستقرارهم من خلال تأمين الاحتياجات الأساسية لهم ولعملهم الزراعي .
مطالب بالاتصالات والمحروقات وتحسين الخبز
حيث تساءل عضو المجلس فائز العيسى عن الإجراءات التي سيتم بموجبها توزيع اسطوانات الغاز في الريف الجنوبي وتحديداً في القرى التابعة لمجال عمل شعبة محمد شحادة للحزب والتي تضم 325 ومدينة وثلاثة نواحي وهي تمتد شرقاً وصولاً إلى مدينة السفيرة وجنوباً إلى حدود محافظة حماة حيث تعاني كل هذه المنطقة من نقص في الاتصالات وضعف في الشبكة الخلوية والعديد من القرى ليس بها تغطية ، وعن كيفية توزيع محطات الوقود بما يخص التدفئة في الأحياء ، وعن سبب عدم تزويد محطات الوقود في الحاضر بمازوت للجرارات الزراعية بالرغم من رفع توصية خلال الجولة الخدمية لناحية تل الضمان .
وتساءل عضو المجلس خالد العساف قائلاً : لماذا لا يتم افتتاح مركز إضافي لمنح البطاقة الذكية في منطقة دير حافر حيث لا يوجد سوى مركز واحد لا يغطي الحاجة ، وضرورة توزيع المازوت للمدارس قبل بداية فصل الشتاء ، والاستمرار بتوزيع المازوت الزراعي في دير حافر كون الموسم الصيفي لم ينتهي بعد ، وزيادة عدد باصات النقل الداخلي التي تنقل المعلمين إلى دير حافر ومسكنة والخفسة حيث يوجد باص واحد فقط .
بدوره عضو المجلس يوسف اليونس تساءل عن عدم تغذية شبكة المياه في الحي الشرقي لدير حافر ، علماً أنه يوجد شبكة مياه ويدعى الحي حي " الطاحونة " ، حتى الآن لم يتم تخديم القرى المجاورة لمقسم كويرس بالاتصالات " الهاتف الأرضي " علماً ان هذه القرى مأهولة بالسكان ومنها " قرية الشيخ أحمد و قرية عين الجماجمة " .
وطالب عضو المجلس محمود عبد القادر بزيادة مخصصات الطحين في ريف منطقة منبج المطهر من الإرهاب والبالغ عددها /13/ مخبزاً حيث أن الكميات الحالية لا تغطي حاجة الريف في ظل عودة الأهالي إلى قراهم وبيوتهم ، وضرورة تخصيص محطة وقود لتزويد سيارات النقل العامة في الريف الشرقي بالمازوت حيث تضطر السيارات للمجيء إلى حلب وتحديداً " محطة المنارة " للتزود بالوقود .
أما سليمان شيخ ايوب فطالب برفع مقترح لتمديد قانون تقسيط ديون المصرف الزراعي على الفلاحين .
عضو المجلس موسى الأحمد تساءل عن سبب عدم تزويد الريف الجنوبي في منطقة السفيرة بخدمة الهاتف الأرضي وكذلك الضعف في شبكات الخلوي ومنها أكثر القرى المأهولة بالسكان والأكثر استقراراً قرب " الجعارة " والتي لا يبعد الكبل الضوئي عنها سوى /9/ كيلو متر وبالتالي تتزود عدة قرى بخدمة الاتصالات ومنها " مزرعة تل يمنى – قرية جلاغيم – تلهو – مزرعة الشريف " .
واقترح عضو المجلس مجد الدين الدندن زيادة كميات الخبز للأفران بمعدل /200/ كغ للأفران وإلغاء يوم العطلة لفرني الخفسة ومسكنة .
في حين طالب عضو المجلس عدنان ظاظا بإنارة بلدة الوضيحي والتي يقطنها حوالي عشرة آلاف نسمة وفيها فعاليات اقتصادية وزراعية .
وقال عضو المجلس مصطفى كوسا : للمرة الثانية نطرح مشكلة سوء الرغيف في مخبز الخفسة إضافة اللى المعاملة السيئة والمزاجية من قبل مستثمر الفرن ، ومتى يتم تفعيل الخدمة الهاتفية الأرضية لقرى " حبوبة صغير وحبوبة كبير " مع العلم أنه تم تمديد العلب وتجهيزها وبقي التوصيل من مقسم الخفسة .
عضو المجلس فاضل الفاضل طالب بضرورة تأمين اللقاحات الوقائية للمواشي منعاً من إصابة قطعان الماشية بالأمراض السرية والمعدية والأوبئة وتأمين مشرف بيطري للإشراف على المواشي .
الكهرباء والمدارس مطالب المدينة
وفيما يتعلق بالأمور الخدمية في المدينة طرح عضو المجلس محمد علي ملحو مشكلة الاكتظاظ في مدرسة فاطمة الزهراء وأنه يوجد مدرسة قريبة هي " علاء الدين شيخ العشرة " وهي بحاجة إلى أبواب فقط ليتم افتتاحها .
وتساءل عضو المجلس زهير بي عن موعد تغذية الأحياء المطهرة من رجس الإرهاب بالطاقة الكهربائية .
كما طالب عضو المجلس محمد كل عمر بوضع براكة لبيع الخبز في حي السريان الجديدة بسبب عدم وجود فرن خاص يغذي هذه المنطقة .
واقترح عضو المجلس محمود العلوش تأمين صهاريج صغيرة / سوزوكي / لتوزيع المازوت المنزلي للمواطنين القاطنين في الشوارع والأزقة الضيقة في المدينة القديمة .
وطالب عضو المجلس عبد الله اسكندراني بإنهاء الأعمال في مشروع الصرف الصحي في الكلاسة محور الحديقة باتجاه الحديقة وسوق الفستق حيث لم يتم انهاء المشروع وإغلاقه .
ت: هايك اورفليان
رقم العدد 15804