رغم الصعوبات الكبيرة .. المعهد التقاني الصحي استمر بتخريج الكوادر .. يدرّس سبعة اختصاصات والأوائل يتابعون في الكليات الجامعية


الجماهير – هنادي عيسى

تأسس المعهد التقاني الصحي عام 1987 وكان مقره جانب قلعة حلب ثم انتقل إلى كلية العلوم بسيف الدولة و بعام 2010 انتقل المعهد إلى مقره الرئيسي في قاضي عسكر وبسبب العمل الارهابي الذي تعرض له المبنى تم النزوح إلى الجامعة والاستقرار في المعهد الطبي الزراعي لمدة خمس سنوات ثم انتقل المعهد التقاني الصحي إلى مدرسة التمريض، واستمر بتخريج الكوادر الصحية ورفد المرافق الصحية بهم .
تخريج الكوادر تحد أساسي
مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه أشار إلى أن استمرار المعهد الصحي بعمله خلال سنوات الأزمة وتخريج كوادر صحية كان تحدياً لا يقل عن التحدي بتقديم الخدمات الصحية للمواطنين ، حيث إن الأزمة التي عصفت بسورية أدت إلى نزيف في الكوادر الصحية لذلك كان المعهد الصحي الرافد الأساسي للمرافق الصحية بالكوادر المؤهلة .
وأضاف الدكتور الحاج طه: إن مديرية الصحة تقدم التدريب العملي لطلبة المعهد في المشافي والمراكز الصحية ليكتسبوا الخبرة العملية إضافة إلى الخبرة العلمية والنظرية ، بالإضافة إلى تقديم كل ما يمكن أن يسهم في تطوير عمل المعهد .
قبول بالمفاضلة العامة
وعن واقع المعهد وتفاصيل قبول الطلاب فيه التقت " الجماهير " مدير المعهد التقاني الصحي الدكتور سامر عدل الذي قال : تقبل في المعهد شهادة الثانوية للفرع العلمي فقط ويتم التقدم للمعهد عن طريق مفاضلة وزارة التعليم العالي ومعدل القبول لهذا العام 148،3 للتعليم النظامي و144،1 للتعليم الموازي وبالإضافة للمفاضلة العامة هناك مفاضلة داخلية خاصة بالمعهد يتم على أساسها توزيع الطلاب على الفروع بشكل متساو وتعتمد على رغبة الطالب ومعدله ومحكومة باللائحة الداخلية الصادرة عن المجلس الأعلى للتعليم التقاني .
وعن مدة الدراسة بيّن الدكتور عدل أن مدة الدراسة في المعهد سنتين ويوجد بالمعهد حالياً 7 فروع هي ( فرع التخدير - فرع الأشعة - فرع صيدلة - فرع مخابر - فرع صحة عامة - فرع بصريات - فرع معالجة فيزيائية- وتمت الموافقة على افتتاح فرع للطوارئ ولكن لم يتم التنفيذ حتى الآن ) وهذه الاختصاصات موزعة على مدة الدراسة وبنهاية الاختصاص يحصل الطالب على شهادة دبلوم تقاني .
أكثر من 500 طالب
وفيما يتعلق بأعداد الطلاب أوضح مدير المعهد أن المعهد يضم في السنة الثانية /300 / طالباً أما أعداد طلاب السنة الأولى الذين تم قبولهم بالمفاضلة العامة هم 351 طالب تعليم نظامي وتم تسجيل حوالي /200/ طالب مع الأخذ بعين الاعتبار أن التسجيل مستمر لنهاية السنة أما طلاب التعليم الموازي فإن اللائحة لم تصل حتى اللحظة ولكن من المتوقع أن تصل نسبتهم إلى 40 % أي حوالي /140/ طالباً ، مضيفاً بالنسبة للخريجين الأوائل 3 % منهم فرع المخابر والصيدلة يدخلون إلى كلية الصيدلة وفرع الأشعة والتخدير يدخلون كلية الطب البشري ويصبحون سنة ثانية وكون الخريجين لدينا ليسوا بنسبة كبيرة يأخذون الخريج الأول فقط ، كما صدر مرسم جمهوري العام الماضي يقضي بقبول 5% بالمئة من الخريجين الأوائل من كل فرع يتم توظيفهم مباشرة دون مسابقة ومن المتوقع تطبيق هذا المرسوم في العام الحالي .
منهاج علمي معتمد
وأشار الدكتور عدل إلى أن المنهاج التدريسي معتمد من وزارة التعليم العالي وهو منهاج موحد لكل المعاهد التقنية صادر عن المجلس الأعلى للمعاهد التقنية ويوزع على كل المعاهد أما الأساتذة فهم من داخل ملاك مديرية صحة حلب ويتم الاستعانة بخبرات من خارج الملاك سواء من وزارة التعليم العالي أو وزارة التربية كساعات تدريسية، وبالنسبة للموظفين الإداريين فهم أيضا تابعين لمديرية صحة حلب ويوجد تقويم جامعي خاص بالمعاهد التقنية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني حيث يبدأ الدوام في منتصف شهر أيلول وتحدد بداية الامتحانات حيث امتحان الفصل الأول في 14-1- 2020 وامتحانات الفصل الثاني في 31-5- 2020 اما امتحانات الدورة الصيفية فتكون في 7-7- 2020 .


ضيق المكان وافتقار للمخابر
وأضاف الدكتور عدل : إن موقع المعهد الرئيسي كان في قاضي عسكر وهو مجهز بشكل حديث جداً وتم الانتقال إليه في عام 2010 ولكن للأسف تم تدميره بشكل شبه كامل من قبل المجموعات الإرهابية وهو بحاجة لخطة إعادة إعمار مما اضطرنا للتوجه إلى الجامعة والاستقرار في المعهد الطبي الزراعي لمدة خمس سنوات، وبالتعاون والتنسيق مع مديرية صحة حلب انتقلنا إلى مقرنا الحالي في مدرسة التمريض والتي أعطتنا مشكورة وضمن إمكاناتها طابقاً فيه خمس قاعات تدريسية نوزع عليها طلابنا والمشكلة الأساسية أنه لا توجد لدينا مخابر عملي لتدريب الطلاب وحالياً ندربهم في مشافي مديرية الصحة ( مشفى ابن رشد - مشفى الرازي - مشفى التوليد ) وبالنسبة لفرع المعالجة الفيزيائية ندربهم في مركز المعالجة بجامع الرحمن ريثما نقوم بتأمين مكان نضع فيه مختبرات كي نستطيع تأسيس الطلاب بشكل علمي أكثر .
وعن المعوقات قال الدكتور العدل : إن المعوق الرئيسي للمعهد هو المكان إذ يجب أن يكون لدينا مكان خاص بنا نستطيع من خلاله تجهيز مخابر وقاعات حيث لدينا موازنة خاصة بالمعهد يمكننا الاستفادة منها في الأدوات والأجهزة والمخابر ونأمل اتخاذ قرار بإدخال المعهد الصحي بخطة إعادة الإعمار حيث تم حالياً إدخال مشفى الأطفال ومشفى العيون بخطة عام 2020 وهم نفس الكتلة مع المعهد الطبي ونأمل أن يكون المعهد الصحي بعدهم مباشرة في الخطة القادمة وأيضاً من المعوقات أنه لا يوجد أي فني ككادر لصالح المعهد الصحي وأيضا صعوبات النقل حيث أنه قبل الأزمة كانت لدينا باصات لنقل الطلاب إلى المشافي للتدريب وسيارات خدمة لنقل الموظفين أما الآن فإننا نعاني من نقص الآليات بالإضافة إلى نقص الكوادر .
وهنا يبيّن مدير صحة حلب أن خطة العام القادم تتضمن البدء بترميم وتأهيل المجمع الطبي في قاضي عسكر الذي يقع المعهد الصحي ضمنه ، ولكن البداية ستكون بترميم المشافي ومن ثم المعهد الصحي ومدرسة التمريض تباعاً حسب الإمكانات المتاحة .
لا سكن لطلاب المعهد
ولفت الدكتور العدل إلى أن عدد الطلاب الذين سجلوا في المعهد التقاني الصحي 351 طالباً في مفاضلة القبول منهم 200 طالب من خارج حلب و150 طالباً من حلب لكنهم يستنكفون عن الدوام لأنه لا يوجد سكن جامعي وقمنا بمخاطبة رئاسة الجامعة أكثر من مرة من أجل تأمين سكن لهؤلاء الطلاب ولكن دون جدوى حيث يأتي الجواب بأن السكن مخصص لطلبة التعليم العالي مع أن المعهد التقاني الصحي تابع للمجلس الأعلى للتعليم التقاني وهو بدوره تابع لوزارة التعليم العالي .
رقم العدد 15857