ظهور الكم الهائل من الليرة يحرك جمود الأسواق المحلية

الجماهير / انطوان بصمه جي

سارعت محلات تجارية وفعاليات اقتصادية للانضمام لمبادرة "دعم الليرة السورية" تحت شعار "ليرتنا عزنا" المبادرة التي انطلقت منذ أيام ولاقت رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعي.
لم تتوقف المبادرة على منشور إلكتروني على موقع فيسبوك فقط وعلى أرض الواقع أيضا من خلال وضع لصاقة كرتونية على واجهة المحال التجارية المشاركة في دعم المبادرة ، لتوالى العروض وتتوسع على مجمل المنتجات التي تحتاجها الأسرة الحلبية ولتدخل المطاعم والمحلات والمنتجات التجميلية والملابس والمواد الأساسية من الرز والسكر تباعاً في سباق دعم الليرة السورية، وبعض المحلات اتخذت من تخفيض أسعار منتجاتها إلى سعر التكلفة شعاراً لدعم الليرة.
طوابير اجتمعت أمام المحلات المشاركة ، فليرة سورية واحدة تكفي لأن تأكل صندويشة فلافل أو شاورما أو تتحلى مما لذّ لك وطاب مقدمة من أحد المحلات في شارع الجميلية أو تقوم بتعبئة رصيد لجوالك أو تقوم بتغيير لصاقة شاشته.
جالت " الجماهير " بعض الأسواق بعد رصد عروض المحال التجارية المنتشرة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك والتقت عمر الشامي مدير مبيعات شركة متخصصة بصناعة البياضات الذي قدم عرضاً تشجيعياً عبارة عن مناشف قماشية بحجم ٤٠×٦٠ سم مقابل ليرة سورية معدنية بعد أن تم التخطيط المسبق مع إدارة الشركة لخوض التجربة الفريدة ولدعم الليرة والاقتصاد المحلي ومساعدة المحتاجين وإعادة دوران حركة الإنتاج بعد أن أصيبت حركة الأسواق بجمود غير مسبوق ، ويشير إلى أنه في اليوم الأول طرح مايزيد عن ٧٥ قطعة وتفاجأ بالازدحام الكبير ليعلن في اليوم التالي إضافة الكمية إلى ما يزيد على ١٠٠ قطعة ، منوهاً إلى أن فكرة المبادرة تقوم على الكميات المحددة من قبل صاحب الشركة لحين انتهاء الكمية وقبول أي فئة من الليرة المعدنية بغض النظر عن تاريخ إصدراها وتواليها في الأسواق المحلية.
في حين قال الرئيس التنفيذي للشركة جلال نابلسي : قدمنا الاقتراح للمشاركة في المبادرة على مالك الشركة ولاقت الفكرة استحسانه مضيفاً أن العرض شمل نوعاً آخر من المنتجات عبارة عن وجه مخدات .
ويضيف الرئيس التنفيذي أن سعر تكلفة القطعة الواحدة يبلغ ٦٠٠ ليرة سورية ويتم بيعها للمستهلك بسعر ٨٠٠ ليرة قبل بداية المبادرة ، مضيفاً أن الشركة في طور دراسة فكرة التعاون مع جمعية خيرية لوصول المنتجات إلى أصحاب ذوي الدخل المحدود والعائلات المحتاجة بغية الاستمرارية في المبادرة.
في المقابل قام أحد أصحاب المجمعات التجارية في منطقة الميدان بالتعاون مع السورية للتجارة بتخفيض قيمة سعر كيلو كباب غنم بلدي إلى ٥٠٠٠ ليرة بالإضافة للحصول على كيلو سكر أبيض لمدة يومين ضمن توقيت محدد.
أما في فرن الميدان وبالتعاون مع الأمانة العامة للثوابت الوطنية تم طرح ربطة الخبز بسعر ليرة سورية واحدة لمدة ثلاثة أيام ضمن توقيت محدد.
رقم العدد 15930