عمال حلب والانتخابات : مطالب كثيرة تنتظرها الطبقة العاملة أهمها رفع الأجور والرواتب بما يتناسب مع الوضع المعيشي ودعم الجانب الصحي للعمال

 

الجماهير – حسن العجيلي

العمال مكوّن أساسي من مكونات المجتمع وعلى مر السنوات كانت لهم همومهم وطموحاتهم التي طرحوها وطالبوا بتحقيقها سواء من خلال تنظيمهم النقابي أو ممثليهم إلى مجلس الشعب .

واليوم مع اقتراب موعد انتخابات الدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب ، ماهي رؤية العمال حول المشاركة وماهي تطلعاتهم لاختيار ممثليهم ، " الجماهير " استطلعت عدداً من الآراء للتعرف عليها :

إصدار قانون العاملين

مصطفى وزوان ادلبي – رئيس اتحاد عمال محافظة حلب :

المشاركة في الانتخابات التشريعية هي تعبير عن حقيقة دولة المؤسسات التي يقوم عليها وطننا والمشاركة حق وواجب وعلى كل مواطن أن يدلي بصوته ويختار من يمثله ، ونحن كطبقة عاملة ملتزمين باختيار الأكفأ والذي يعبر عن تطلعاتنا تحت قبة المجلس ولذلك نأمل أن يكون الأعضاء مستقبلاً على قدر المسؤولية والثقة التي سيمنحهم إياها الناخبون فالطموحات كبيرة كما الهموم الأمر الذي يتطلب عملاً مخلصاً.

واضاف وزان ادلبي : هناك مطالب كثيرة تنتظرها الطبقة العاملة منها تسريع إصدار قانون العاملين الأساسي الذي طالت فترة تعديله وانتقل التعديل من وزارة الشؤون الاجتماعية إلى وزارة التنمية الإدارية ، بالإضافة إلى زيادة قيمة الوجبة الغذائية واللباس وطبيعة العمل وغيرها من هموم العمال التي يطرحونها وينتظرون إيجاد الحلول لها .

المشاركة أخلاقية ووجدانية

محمد خير حاج حسين – عضو المكتب التنفيذي لاتحاد عمال محافظة حلب :

المشاركة في الانتخابات أخلاقية ووجدانية من أجل المساهمة بالنهوض بالوطن الذي عاني جراء الممارسات الإرهابية التي تعرض لها ، وأهمية المشاركة تكمن في اختيار الأفضل ليكون عضواً في مجلس الشعب قادر على نقل نبض الشارع وملامسة قضايا المواطنين وطرحها فأعضاء مجلس الشعب هم صلة الوصل بين المواطن والحكومة وهم السلطة التشريعية التي تشرع القوانين الأمر الذي يتطلب اختصاصيين لصياغة قوانين وتعليمات تنفيذية تصب في مصلحة الوطن والمواطن .

عبير خضور بصمه جي – عضو المكتب التنفيذي لاتحاد عمال محافظة حلب :

 

حسن الاختيار يقع على عاتقنا كناخبين من خلال واجبنا باختيار الأفضل والأقدر على صون حقوق الشعب والمساهمة في سن التشريعات لتطوير الوطن بشكل عام وواقع العمال بشكل خاص ، إضافة إلى اختيار النساء الأكفأ وزيادة عددهن في المجلس ، كما نطلب من الناجحين مستقبلاً أن يبقوا على تماس مع المواطنين ويلامسوا همومهم وقضاياهم ليكونوا بحق معبرين عنهم .

سمية قجاوي – عضو المكتب التنفيذي لاتحاد عمال محافظة حلب :

 

العملية الانتخابية هي حالة تجديد للمجتمع من خلال اختيار الممثلين الأكفاء في مجلس الشعب وهي تكريس للعمل الديمقراطي والتشريعي لسن قوانين وتشريعات عائدة بالخير والنفع للوطن والمجتمع من خلال هذا التنوع حيث يتم اختيار شريحة واسعة من واسعة من العمال والفلاحين وباقي قطاعات المجتمع ، وما يهمنا نحن العمال أن يكون من يمثلنا تحت قبة مجلس الشعب مدافعاً عن حقوق العمال ، وهناك مطالب محقة للعمال نتمنى أن تتحقق في هذا الدور التشريعي أهمها رفع الأجور والرواتب بما يتناسب مع الوضع المعيشي ودعم الجانب الصحي للعمال .

انعكاس للوجه الحقيقي للحالة السياسية

ماهر رسلان – رئيس نقابة مناولة وتفريغ البضائع :

الانتخابات تعكس الوجه الحقيقي للحالة السياسية والتعددية التي يتميز بها وطننا ومن هنا يجب على الجميع المشاركة واختيار من يمثلهم الذي يجب أن يكون الأقدر على تلبية تطلعات المواطنين ومعالجة قضاياهم والمساهمة في تشريع القوانين التي تنهض بواقع المواطنين خاصة وأننا في فترة البناء والتنمية لذلك فنحن بحاجة إلى أعضاء مجلس شعب يتصفون بالوطنية والخبرة العلمية والعملية .

ابراهيم طيسون – رئيس نقابة عمال البناء والاسمنت :

الانتخابات حالة ديموقراطية تطورت في بلدنا خلال تاريخه السياسي والمرحلة الحالية تتطلب وعياً كبيراً من المواطنين للمشاركة وممارسة حقهم في الاختيار والوطن حالياً بحاجة لجميع الجهود الصادقة والخبرات المختلفة لذلك علينا المشاركة بفاعلية واختيار الأفضل .

مرحلة تتطلب تطوير التشريعات

مصطفى جمال – رئيس نقابة عمال الصناعات المعدنية :

نحن في مرحلة تتطلب سن تشريعات وتطويرها تعنى بالواقع الاقتصادي وخاصة العمل على النهوض بالمنشآت الصناعية للقطاع العام بشكل خاص لذلك يجب علينا كشريحة عمال في هذا الاختصاص اختيار الأقدر على تحقيق تطلعاتنا بتفعيل القطاع العام الصناعي لأنه بلا عمل لا يوجد عمال وبلا عمال لا يوجد عمل .

أحمد ابراهيم – رئيس نقابة عمال نقابة النقل البري والجوي :

لأننا نؤمن بوطننا وبتطور العملية الديموقراطية علينا المشاركة بشكل فاعل ليس على المستوى الشخصي وإنما على المستوى الشعبي من خلال توعية المواطنين بأهمية الانتخابات واختيار الأفضل ، وهذا ما سنعمل عليه كممثلين للطبقة العاملة بحث العمال على التوجه لصناديق الاقتراع هم وعائلاتهم واختيار من يمثلهم ويلبي تطلعاتهم .

زيادة تمثيل المرأة

رهف عقاد – عضو مكتب نقابة عمال النقل البري والجوي :

سنعمل على اختيار من يشعر بآلامنا والقريب منا القادر على نقل الصورة الحقيقية ويعمل على تطوير الواقع ليس على المستوى الخدمي وإنما تنموياً وللنهوض بواقع البلد ، كما أتطلع إلى زيادة نسبة تمثيل المرأة والاستمرار بسن التشريعات التي ساهمت بتطور واقع المرأة وهذا ما لمسناه خلال العام الأخير من الدور التشريعي الثاني ونريد المتابعة .

ت : حفار

رقم العدد 16097