الحلبيون يتجهون نحو الخضار النباتية ...ويغضون النظر عن الفواكه واللحوم .؟؟!!

الجماهير-وسام العلاش

يتجول السبعيني أبو محمد في سوق منطقة باب الجنان ( يسوم) الأسعار ويتعرف عند أي رقم ثبتت اليوم في ظل الحركة المتسارعة لأسعار المواد الغذائية وارتفاعها الجنوني ، لعله يجد صنفاً من الأصناف المعروضة من خضار وفواكه ما يتناسب مع مابقي من مرتبه الشهري مكرراً كلمة (يالطيف) عند التعرف على أي سعرٍ معروض .
ليكمل حديثه "للجماهير" وبخطى بطيئة تارةً وسريعةً تارةً أخرى يقول بأنه : لا يمتلك من قراره شيئاً فالأسعار مرتفعة والشراء حتمي لا مفر منه .
بينما تقترح زوجته بالاكتفاء بقليل من "السبانخ " كونها الأرخص سعراً /٣٠٠/ ليرة للباقة الواحدة ولا تحتاج لكثير من المواد الداخلة في عملية الطهي..
هو حال جميع الحلبيين في كافة الأسواق فالبضائع موجودة ومتوفرة بكثرة تُرصف وترتب على الطاولات مزينةً ببطاقةٍ تعريفية من الكرتون كتب عليها السعر ، فالأسعار غير ثابته وبالإمكان شطب وتغيير السعر في أي لحظة.


غض البصر عن الفواكه واللحوم:
لم أعد أنظر للفواكه واللحوم الحمراء (فهي ليست لنا) هكذا عبّرت رنا عن وضعها المعيشي فمرتبها الشهري لا يكفي لشراء اللحوم التي بات سعرها يضاهي نصف الراتب أما الفواكه حتى الموسمية منها كالفريز أصبح الكيلو الواحد بحدود/ ٢٠٠٠/ ليرة وقابل للزيادة بحسب السوق والشارع على حد قولها.
لا للمقالي..
يقول وليد : بأن" البطاطا المقلية" التي يفضلها أولاده بتناولها يومياً باتت مستحيلة مع غلاء أسعار زيت القلي أو دوار الشمس فالليتر وصل سعره/٩٥٠٠/ ليرة إضافةً لكيلو البطاطا/٦٥٠/ ليرة فيكون مجموع تكلفتها حوالي/ ١٠/ آلاف ليرة ومع هذه الأسعار يتابع وليد بأنه يبقى في حيرة من أمره في تلبية احتياجات أطفاله فالأسعار لاتتناسب مع وضعه المعيشي مطلقاً.
ماراثون الأسعار:
تتسائل لمية عند تجولها في سوق الخضار بالإختلاف النسبي للأسعار فكل بائع يبيع كما يحلو له وكأن السوق تحول لحلبة سباق(ماراثون) ، فعلى سبيل المثال تقول لمية: بأن باقة البقدونس تختلف من بائع لأخر فمنهم من يبيع ب /١٠٠/ للباقة الواحدة وعند التقدم لبائع آخر يكون قد زاد سعرها الضعف أو النصف لتصبح إما / ١٥٠-٢٠٠/ ليرة .


التوجه نحو الحشائش:
(نباتيون بامتياز ) يقولها أحد المتبضعين في سوق الخضار نبحث عما رخص ثمنه ونبتعد عما ارتفع سعره هذه حياتنا باتت ببساطة نعيد ترتيبها بحسب مايطرأ عليها من مستجدات التجار وأسعارهم متكلماً عن نفسه: بأنه أمضى الشتاء بين السلق والسبانخ والبقدونس والنعناع لرخص سعرهما بالنسبة لباقي الخضار .
لمحة سريعة عن الأسعار اليوم:
بلغت أسعار الخضار اليوم في سوق منطقة (باب الجنان ) الفول الأخضر /١٣٠٠/ ليرة و الباذنجان /١٠٠٠/ والكوسا / ٩٠٠/ والبندورة / ٨٠٠/ والليمون / ٦٠٠/ أما الفواكه فالبرتقال/ ١٠٠٠/ ليرة والموز/٢٨٠٠/ والفريز/٢٥٠٠/ ليرة.
لم يعد المستهلك ينتظر ما يسمى بضبط الأسعار ولا التدخل الإيجابي فجميعها لا جدوى منها .
يبدو أن الواقع يحتاج إلى تكثيف المبادرات من قبل التجار وجعلها على نطاق أوسع لتشمل كافة السلع الغذائية والمنتجات ليستفيد منها مجمل من هم (ذوي الدخل المحدود) .


رقم العدد 16345