صناعيو حلب يبحثون عن طوق نجاة للإنتاج الصناعي .. صناعة حلب تتأرجح بين مطالب مكررة وأخرى جديدة ..!!

 

الجماهير - وسام العلاش

طوق النجاة لإنقاذ الصناعة هو ما يواصل صناعيو حلب البحث عنه للخروج من الأزمات التي ألحقتها الحرب الممنهجة والتي نالت من قوة العاصمة الاقتصادية وخلفت ورائها خسائر كبيرة أدت لتوقف معظم المصانع والورش عن العمل وشرخاً في المعادلة الاقتصادية بين الإنتاج وتوفير مستلزماته ومقوماته .
صناعيو حلب أكدوا في اجتماع الهيئة العامة لغرفتهم أنه وبالرغم من مرور سنوات على تطهير المدينة الصناعية والمناطق الصناعية من الإرهاب والعمل على لملمة الجراح والتعافي والتغلب على الصعوبات والمعيقات والتي منها ما برز منذ تحرير المناطق والآخر نتيجة عدم تطوير وتأمين مقومات الصناعة بما يلائم الواقع الحالي وخاصة تأمين حوامل الطاقة سواء الكهرباء أو المحروقات أو محفزات استيراد المواد الأولية وتصدير المنتج النهائي وإيجاد بيئة استثمارية مشجعة لتشجيع الصناعيين للعودة إلى الوطن وقوانين متطورة للتغلب على الحصار الاقتصادي الجائر .
ففي قطاع الكهرباء والتي استحوذت على حيّز كبير من المناقشات حيث طالب الصناعي عبد القادر شوا بتوفير الكهرباء لمنطقة التوسع الأولى في مدينة الشيخ نجار ، مؤكداً بأن هناك معامل جاهزة للإقلاع ولكن تنتظر الطاقة التشغيلية وكان الحال نفسه في منطقة الراموسة فمنذ عام /٢٠١٦/ لم يتم توفير الطاقة الكهربائية فيها وأصبح حوالي ٩٠% من معامل الإنتاج مهددة بالإغلاق ، إضافةً لموضوع الانقطاعات المتكررة للتغذية الكهربائية عن المعامل وخاصة في منطقة الكلاسة الصناعية والتي تؤدي لتعطيل الآلات وخطوط الإنتاج .
● التركيز على الطاقات البديلة
وأكد الصناعي خليل نيازي في مداخلة له ضرورة التركيز على الطاقات البديلة وخاصةً في ظل صعوبة توفر الطاقات التشغيلية كالكهرباء والمازوت إضافة لدعم الصناعيين مادياً وتفعيل قانون استثمار يحفز الصناعيين في الخارج للعودة كما تطرق لموضوع تعديل قائمة التصدير التي تعتبر من أولويات العمل الصناعي .
● معامل الورق بحاجة المخلفات
وطرح حسين بادنجكي صاحب معمل ورق مشكلة معامل الورق مطالباً بضرورة إعادة النظر بالقرار الذي يخص استيراد النفايات المقدم منذ الشهر العاشر حيث أن المعامل يتركز عملها على المخلفات .
● المشاركة في صياغة بعض القوانين
أشار أسامة عجوم إلى ضرورة التشاركية في صياغة القوانين والقرارات ومنها على سبيل المثال المشاركة في إعادة النظر بتطبيق التعليمات التنفيذية لمواد المرسوم رقم /٨/ واستبدال عقوبة الحبس بالغرامة المالية .
● المطالبة باستيراد مادة البيرين:
وطالب الصناعي سامي الذهبي بما يخص الصناعات الكيمائية بإعادة النظر لدى محاسبة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لمواصفات الصابون القديمة علماً أن نسبة الأرباح لا تتجاوز ١٠% سنوياً والمطالبة باستيراد مادة البيرين من لبنان بعد أن كانت متوفرة في مناطق عفرين.
● مناطق صناعية بحاجة لخدمات
وفيما يخص خدمات البنى التحتية في المناطق أكد الصناعيون على الحاجة إلى تطوير واقعها الخدمي حيث طالب الصناعي تيسير دركلت بضرورة الاهتمام خدمياً بشكل أكبر من ناحية تأهيل الطرقات من أرصفة وشوارع وخاصة في منطقة العرقوب الصناعية .
وزير الصناعة الدكتور زياد صباغ وخلال حضوره اجتماع الهيئة العامة لصناعيي حلب أكد أنه سيتم مناقشة الطلبات ووضع الحلول وترتيب الأولويات ضمن الأجدى والأهم وضمن الإمكانيات المتاحة .
وبالنسبة لموضوع الانقطاعات المتكررة أوضح وزير الصناعة أنه سيتم معالجتها مع وزارة الكهرباء كما أن هناك محاولات لإيجاد الحلول لها بشرط عدم الاستجرار الجائر للكهرباء ، وفيما يخص توفير الطاقات البديلة أوضح بأن هناك عمل جاد لاستثمارها.