يعاني من التقنين الجائر للمياه .. #حي_الحيدرية بالقرب من الكهرباء لكنه يغرق في الظلام ..تجزئة خط السرفيس وتقاضي ضعف الأجرة وسط غياب البدائل

الجماهير || أنطوان بصمه جي

واقع مرير يعاني منه سكان حي الحيدرية متمثلاً بتردي الواقع الخدمي في كل القطاعات بداية من غياب الكهرباء عن بعض أحياءها إضافة إلى غياب الأمبيرات وندرة مياه الشرب ومروراً بواقع المواصلات "المتردي" وذلك وسط ظروف معيشية خانقة تزامنت مع بداية العام الدراسي ومستلزماته الكثيرة إضافة إلى مستلزمات الحياة اليومية التي باتت ترهق الجيوب قبل النفوس، منتظرين الحلول الإسعافية من الجهات المعنية.

• شوارع فرعية "غارقة" في الظلام
إذ بات حي الحيدرية وساكنوه يعانون الأمرين وذلك بعد الفاجعة التي أودت بحياة طفلة تبلغ من العمر ست سنوات صعقاً بالكهرباء نتيجة وضع قدمها على كبل متدلٍ من مولدة أمبير متموضعة في الحي، ونتيجة ذلك تم تشميع المولدة المتسببة بالحادثة نهاية شهر آب الماضي وبقاء أهالي الحي يقبعون وسط ظلام دامس ليلاً دون وجود بدائل تذكر سوى الطاقة البديلة التي تضيء الشوارع الرئيسية، غياب البدائل لتوفير الكهرباء أو الأمبير يجبر أهالي الحي للذهاب إلى منازل أقربائهم لشحن ما أمكن من البطاريات والهواتف والشواحن المنزلية ع "الموانة" ليتمكنوا من متابعة يومهم على "بصيص ضوء".

•• حارات بـ "زيت" وأخرى بـ "سمنة"
وصل التيار الكهربائي إلى أجزاء من الحي بعد غيابه تام منذ 2013 والاستهداف الممنهج خلال سنوات الحرب والذي طال محطات التوليد ومراكز التحويل وسرقة خطوط الشبكة الكهربائية، ومع عودة السكان إلى منازلهم بكثافة بعد تحرير الحي بدأت شركة كهرباء حلب نهاية عام 2018 وبداية 2019 بتركيب مراكز تحويلية في أحياء الهلك والشيخ فارس والشيخ خضر وجزء من حي الحيدرية، لكنها لم تصل إلى جميع المنازل وخاصة في الأحياء الفرعية وبالتالي اعتمد الأهالي للاشتراك في مولدة الأمبير.

••• تجزئة الخط وتقاضي أجور زائدة
يشهد الحي غياب شبه تام لوسائط النقل العاملة على خط الحيدرية انتهاءً بباب جنين حيث تبلغ المسافة الإجمالية لطول الخط ما يقارب 16 كم ذهاباً وإياباً حيث يضطر أصحاب السرفيس لتحويل خطوطهم للعمل على خط الهلك باعتباره يحقق دخلاً أفضل وقربه جغرافياً من وسط المدينة، ويبقى أهالي حي الحيدرية بانتظار سرفيس يقلهم إلى عملهم ووظائفهم، حيث وصلت إلى "الجماهير" شكوى تتعلق بأصحاب السرفيسات الذين يقومون بتجزئة الخط عند دوار الصاخور والمنشية ومنها إلى باب جنين للحصول على إيرادات مالية أفضل لصاحب السرفيس، إضافة إلى تقاضي ضعف الأجرة المفروضة من محافظة حلب عند صعود الركاب من حي المنشية أو باب الفرج، وطالب أهالي الحي بوضع باصات للنقل الداخلي تخدم أهالي الحي كونها تتسع لعدد أكبر من الركاب وتخفف من الازدحامات.

•••• واقع النظافة
يشهد حي الحيدرية واقعاً مقبولاً لما يتعلق بموضوع النظافة، لكن الشارع المقابل لجامع الفتح في الشيخ فارس وتحديداً عند بداية خط سرفيس حي الحيدرية يشهد تراكم للقمامة في ظل حملات التوعية التي تنفذها وزارة الصحة ومديريتها في حلب تجاه انتشار فيروس كورونا وحملات رش المبيدات التي تستهدف منازل الحي .

••••• تقنين جائر للمياه
وحي الحيدرية كجزء من أحياء حلب الشرقية يعاني من تقنين جائر لمياه الشرب يصل الى أربعة أيام متواصلة ، وطالب الاهالي مؤسسة المياه بالاسراع في انجاز خزان مياه الحيدرية لحل المشكلة .