سعر كيلو الزيتون يصل الى 4 آلاف ليرة ..؟؟! ارتفاع تكاليف الإنتاج أرهقت الفلاح فانعكست آثارها على المواطن.!!

 

 

الجماهير || وسام العلاش

 

لم يسلم الزيتون الأخضر هذا العام من غلاء الأسعار حيث طرح في الأسواق بسعر / ٤٠٠٠/ ليرة للكيلو غرام الواحد ذو النوعية الممتازة( المكلس) ونوع من الدرجة الثانية بسعر/٣٢٠٠ - ٢٤٠٠/ ليرة للكيلو بحسب نوعه.

آراء مواطنين:

ومع هذه الأسعار التي طرحت في الأسواق ترى أم عبدو بأن تحصيل المؤونة الشتوية للزيتون صعبة المنال بحسب ما ذكرت فالأسعار مرتفعة وعائلتها كبيرة ولا تستطيع شراء مؤونة وفيرة هذا العام فكل ١٠ كيلو من الزيتون يكلف/ ٤٠/ ألف ليرة .

أما أم سعيد فقالت : قررت أن أشتري الأرخص وذو النوعية المتوسطة إضافةً لبعض التقنين في مؤونة الزيتون فهو عنصر أساسي على مائدة الفطور ولايمكن الاستغناء عنه.

ويتحدث أحمد بأن الزيتون وزيته اللذان يُعدان من المواد دائمة التواجد في البيت السوري بوفرة ، اليوم ننظر بحسرة لهذه المادة التي كانت تسد رمق الفقير من الجوع.

صعوبات في الإنتاج:

وعزا المزارع علي عساني ضعف الإنتاج لأسباب أولها سوء الأحوال الجوية وارتفاع الحرارة التي بلغت مستويات غير مسبوقة هذا الصيف مضيفاً أن محصول الزيتون يحتاج على الأقل إلى كمية من الأمطار (مطرتين ) بين الشهر التاسع والعاشر ليعطي الزيتون مرة واحدة كل /٢/ سنة وتتراوح أجور تكلفته ٦٠% من الإنتاج تتوزع بين

أجور الحراثة ومبيدات حشرية وسقاية..

 

عدم توافر المبيدات الحشرية:

ويضيف المزارع علي الذي يملك حوالي/ ٧٠٠/ شجرة زيتون في قرية الشيخ نجار بأنه يحتاج لكل ١هكتار/ ٢٥٠/ ألف ليرة تكلفة بخ ومبيدات حشرية أي كلفة اللتر الواحد / ٧٠/ ألف وأجور البخ تكلفه حوالي/ ٦٠/ ألف ليرة مبيناً بأنه لاتوجد مبيدات حشرية متوفرة لدى الإرشاد الزراعي ولم توزع على الفلاحين طيلة العام .

 

ارتفاع أجور العمالة والنقل:

ويذكر المزارع علي أن أجور القطاف للعمالة ارتفعت توازياً مع الإرتفاع العام للأسعار فكل/ ٦/ساعات عمل تكلفه/٨/ آلاف ليرة يومياً للعامل الواحد كما لأجور النقل حساب آخر حيث يحتاج علي بحسب ما تحدث إلى تكلفة أجور النقل للإنتاج وتحميله للمعصرة تكلفه/٢٥/ ألف ليرة يومياً .

ويضيف أصحاب المعاصر لتكلفة عصر زيت الزيتون ٨% من أجور عصر الزيت بحسب ماتحدث المزارع علي وتحسب سعر فوارغ التعبئة ( التنكة) بسعر / ٨/ ألف ليرة .

 

المهندس رضوان حرصوني مدير زراعة حلب بين أنه تم تحديد تاريخ 15/10/ من الشهر الحالي لافتتاح المعاصر وبدء الانتاج.

مشيراً بأن المساحة المزروعة بالمحافظة قد بلغت/190/ الف هكتار ، فيما بلغ العدد الاجمالي لأشجار الزيتون/ 23 / مليون شجرة.

أما المثمر منها فقد بلغ عددها / 21 / مليون شجرة.

وأضاف حرصوني بأن التقديرات الاولية للإنتاج لهذا العام تقدر بـ 130الف طن من ثمار الزيتون ، فيما قدرت كميات زيت الزيتون المتوقع انتاجها بـ 260 الف طن من الزيت.

وأوضح م. حرصوني بأن محافظة حلب قد أصدرت قرارها بتحديد أجور عصر مادة الزيتون في المعاصر الآلية بنسبة 5%من مادة زيت الزيتون (أرض المعصرة) على أن يعود البيرين لصاحب المعصرة.

ويضاف نسبة 2% من مادة زيت الزيتون في حال تم نقل الزيتون وزيت الزيتون من قبل صاحب المعصرة على أن تدفع الأجرة إما بكمية من زيت الزيتون أو مبلغ نقدي بما يعادل الأجرة النقدية حسب السعر الرائج لمادة زيت الزيتون .

 

خلاصة الحديث: يتحمل الفلاح مشقة إنتاج (الذهب الأخضر ) من خلال العمل وتحمل تكاليف حصاده التي باتت مرتفعة والتي تنعكس سلباً على الإنتاج والمحصول ومع ذلك يبدأ عمله بكل جدٍ ومحبةٍ وشغف في قطف ثمار الزيتون بالرغم من كل الصعوبات التي تواجه هذه الزراعة فالزيتون والزيت هما من أصل البيت السوري لايمكن الاستغناء عنه في كل الحالات .