محليات

محافظ حلب يتفقد سير العمل في مديرية الصحة ومشفى الرازي .. دياب : بذل أقصى الجهود في تقديم الخدمات الإسعافية والعلاجية للمرضى

قام السيد حسين دياب محافظ حلب صباح اليوم بجولة مفاجئة على مديرية الصحة ومشفى الرازي تابع خلالها عمل الدوائر والأقسام والتقى مع المراجعين والمرضى مشدداً على ضرورة بذل كل الجهود لسرعة تقديم الخدمات الإسعافية والعلاجية للمرضى والمحتاجين وحسن استقبال المراجعين ومعالجة مشكلاتهم .

أول تجربه للسياحة الداخلية باستخدام القطار .. "درب حلب" رحلة لتسليط الضوء على ما تزخر به حلب من مناطق سياحية

بهدف تنشيط السياحة الداخلية وتفعيل السياحة الريفية وبعنوان " درب حلب " وتحت رعاية وزارة السياحة أقامت مديرية السياحة بحلب بالتعاون مع مؤسسة الشياح للسياحة والسفر رحلة إلى الريف المطهر في محافظة حلب على متن قطار النصر .

وبين المهندس باسم خطيب مدير سياحة حلب أنه شارك بالرحلة أكثر من 300 شخص من شباب الجامعة والأيتام وأبناء الشهداء ليطلعوا على ما ارتكبته أيدي الارهاب وليرسلوا رسالة للعالم أجمع أن حلب مدينة كانت وستبقى مدينة الحياة والسلام والمحبة.

بعد تأهيلها وتوفير الخدمات الأساسية فيها .. محطة انطلاق الراموسة تشهد حركة نشطة

شكلت عودة محطة انطلاق الراموسة للسفريات بحلب إلى الخدمة مجددا بعد خمس سنوات من التوقف بسبب الإرهاب اضافة خدمية جديدة تسهم في إعادة الحياة الطبيعية إلى المدينة.

محطة الراموسة التي تشهد حركة نشطة للمغادرين والقادمين منذ اليوم الأول لإعادتها بداية الشهر الجاري بعد تأهيلها وتوفير الخدمات اللازمة فيها تسهم بشكل فعلي بإعادة الحركة الاقتصادية والسياحية إلى المدينة.

حلب .. برنامج نساء ماهرات يدرب 30 امرأة لتزويدهن بمهارات دخول سوق العمل

بدأت فعاليات الدفعة الثالثة من البرنامج التدريبي “نساء ماهرات” الذي تنفذه غرفة صناعة حلب بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية.

من القراء : المطالبة بتأهيل حدائق ضاحية الأسد .. ودوار القاطرجي والمحاور المتفرعة عنه

- نرجو من الجهات المعنية المتابعة وبكل عزيمة على إزالة الشواغر والمخالفات لوجائب المحال في منطقة سيف الدولة شارع الخزان الأرضي التي لم تعد تأبه لأي حدود وضوابط.

- ضاحية الأسد كانت قبل الأزمة من أجمل مناطق حلب بحدائقها واليوم محرومة من أي نقطة ماء مما يتسبب بقتل ما تبقى منها !!

- شكاوى عديدة تصلنا يومياً بخصوص عدم التزام أصحاب السرافيس بالخطوط والتسعيرة والمعاملة السيئة من قبل المعاونين والسائقين ..

الدباغات في الراموسة .. مشكلة التلوث في حلب عادت من جديد ..!!!

عادت مشكلة الدباغات المنتشرة في منطقة الراموسة الصناعية بحلب من جديد لتشكل الملوث الأكبر للبيئة على الرغم من أنه تم قبل الأزمة إزالة 49 بؤرة ملوثة كانت تصب مخلفاتها في مجرى نهر قويق.

"الجماهير" استمعت إلى شكاوى ومشاكل أهالي المنطقة الذين أكدوا أن عدم الاهتمام بمشروعات الصرف الصحي للدباغات في هذه المنطقة أصبحت مشكلة تؤرق حياتهم وتهدد بانتشار الأمراض والأوبئة وتلويث مياه الآبار والأراضي الزراعية.

هل يلتزم أطباء الصحة المدرسية بالدوام ؟

الصحة المدرسية بحلب لها أهمية خاصة بالنسبة لمتابعة الأمور الصحية لطلاب المدارس والطاقم التدريسي والإداري، ويتعلق عملها بالموافقة على منح الإجازات المرضية وهي تتابع أمور اللقاحات وتجري الدراسات الصحية والعلاجية للطلاب .. إلا أن هناك شكاوى وردتنا من بعض المعلمين حول انصراف الأطباء في تلك الدائرة التي تتبع لمديرية التربية عند الساعة 12 ظهراً، ودوام المدرسين والمعلمين الصيفي ينتهي الساعة الواحدة ظهراً، والمعلمون ملتزمون بالدوام وعدم التغيب عن الدروس.

دراجات نارية وقيادة رعناء ليافعين في حي بستان الزهرة

وردتنا بعض الشكوى من المواطنين نتناول منها الآتي :

- تفشي ظاهرة انتشار الدراجات النارية في حي بستان الزهرة يقودها يافعين أعمارهم من 16 الى 20 عاما ويقومون بالقيادة الرعناء في ساعات المساء الى منتصف الليل مما يسبب ازعاجا وخطورة على سكان الحي .

- الشارع الممتد من جسر ميسلون ، وامتداد للميدان ، مشفى التوليد لغاية شارع الدائري الشمالي مليء بالحفر و يحتاج لصيانة وتزفيت نظرا لأهميته المرورية .

البدء بصرف مستحقات طبيعة العمل والاختصاص لعمال الجرارات المتوقفة منذ 10 سنوات وفق جدول زمني أقصاه نهاية العام

في العام 2011 صدر مرسوم رئاسي بدمج شركتي الفرات للجرارات وشركة توزيع الآليات الزراعية لتصبح تحت مسمى " الشركة العامة لتصنيع وتوزيع الآليات الزراعية بحلب " .

وردتنا شكوى من العمال المتقاعدون في الشركة يتساءلون فيها عن مستحقاتهم من تعويضات طبيعة العمل والاختصاص المتوقفة منذ العام 2000 حيث تم رفع دعوى قضائية على الشركة من قبل العمال .

وتقول الشكوى أنه منذ سنة ونصف السنة تم صرف جزء من المستحقات لم تشمل المتقاعدين.

برسم المعنيين .. متى يتم تحسين الواقع الخدمي في حلب الشرقية ؟ .. وشارع التلل بحاجة إلى إنارة

- وردت إلينا شكوى تلخص واقع الحال في حلب الشرقية حيث تقول الشكوى: إهمال و فوضى للواقع الرقابي في الأحياء الشرقية لمدينة حلب والرقابة معدومة من قبل مديرية التجارة الداخلية، ازدحام على المخابز ونقص في الخدمات والاتصالات الخليوية معدومة " بدك تطلع للسطوح لتجيب شبكة "، أما الأمبير فهو كالبورصة، وكل صاحب مولدة يشغل ويوقف مولدته ويتقاضى أجرة على مزاجه بلا رقيب أو حسيب .. إلى متى سيبقى الواقع الخدمي لتلك المناطق سيئاً؟؟ وأين توصيات رئيس الحكومة بتحسين الواقع المعيشي لتشجيع عودة المواطنين إلى منازلهم ؟؟

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات