محليات

من ذكريات العمل الصحفي

في سنة من عقد التسعينيات تم تكليفي بمهمة كشف الفساد  في مديرية النقل أو تسليط الضوء عليه؛ ولم تكن مهمة سهلة؛ فهناك السماسرة يتحكمون بالأمور ؛ والفاسدون ما إن يشتموا رائحة  الصحافة حتى يداروا  فسادهم؛ فلم أجد سوى أن أتنكر .. نعم أتنكر .. فارتديت الكلابية وجلت بين الناس وغمرني إحساس بالارتياح أن أحداً لم يعرفني.

عمال المواد الغذائية يطالبون برفع سقف الحوافز في الشركات الإنتاجية

تركزت مداخلات أعضاء نقابة عمال المواد الغذائية خلال مؤتمرها السنوي حول المطالبة بتحويل عقود العمال المياومين في الشركات والمؤسسات إلى عقود سنوية ولاسيما في فرع الشركة العامة للمخابز، إضافة إلى منح الوجبة الغذائية لجميع العاملين، ورفع نسبة الكسوة العمالية وبما يتناسب مع الأسعار الرائجة، واستبدال الآليات القديمة في فرع شركة المطاحن بآليات جديدة، وإعادة العمال المصروفين من الخدمة في فرع مؤسسة الحبوب إلى العمل.

عمال العتالة والخدمات يطالبون بتأمين سيور نقل جديدة في المطاحن والحبوب والأعلاف

تتابع النقابات العمالية عقد مؤتمراتها السنوية، حيث عقدت نقابة عمال العتالة والخدمات بحلب مؤتمرها السنوي على مدرج اتحاد عمال المحافظة.

وقد ناقش أعضاء المؤتمر تقارير الرقابة والتفتيش والتقارير المقدمة من قبل أعضاء المؤتمر كل على حدة وذلك في أمانات السر والشؤون الصحية والمالية وصندوق المساعدة حيث تم التصويت على ما ورد فيها من قبل أعضاء المؤتمر.

الأبيض .. والأسود

كلنا نجيد التذمر والنقد ازاء التقصير ومن حقنا أن ننتقد التقصير؛ ولكن بنظرة إنصاف يجب أن نحيي جنوداً مجهولين يعملون بصمت مستنفرين ليلاً نهاراً من أجل راحتنا وسلامتنا؛ ولا نتذكرهم إلا عندما نحتاج إليهم ثم ننساهم.

من هؤلاء رجال الإطفاء الجاهزين في وقت للتدخل وإطفاء الحرائق ؛ كم كارثة حرائق كانت لتحصل لولا رجال الإطفاء.

منهم  الأطباء والممرضون والعاملون في المشافي العامة الساهرون ليلاً في أقسام الإسعاف المستنفرون لمعالجة المرضى والمصابين.

حكايات حلبية معاصرة جداً

الرجل الذي فقد أعصابه

في قسم الإسعاف في المشفى احتار الأطباء لعدم استجابة المريض لكل المهدئات التي أعطوه إياها وظل يصرخ بهستيريا مرددا كلمة ( بمية...بمية) وبعد استدعاء الطبيب الاختصاصي نجح في تهدئته نوعا ما وتركه يغط في نوم عميق لم يطل؛ إذ سرعان ما استفاق وسأل : لماذا أنا هنا؟ .

شرح له الطبيب أن اهله أحضروه للمشفى بحالة عصبية هستيرية ؛ .سأله : كنت تردد كلمة ( بمية.بمية) فماذا تعني بها؟

اختتام دورة لليافعين حول الوقاية من الإيدز والأمراض المنقولة جنسياً .. العمل على نشر الوعي وتشكيل فريق تطوعي صحي في كل رابطة نسائية

اختتمت الدورة التثقيفية للوقاية من مرض الايدز والامراض المنقولة جنسياً لليافعين التي أقامتها وزارة الصحة بالتعاون مع الاتحاد النسائي واليونيسيف فعالياتها وذلك في روضة واحة الطفولة، حيث تحدث الدكتور محمد مهند بدوي رئيس شعبة الايدز في صحة حلب عن وبائيات مرض الإيدز مبينا ان نسبة إصابة الرجال مقارنة مع النساء في سورية 78% والنساء 22%، منها 51% من خلال العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، لافتا إلى أن هناك / 845 / متعايشاً مع المرض منهم / 517 / سورياً والباقي أجانب، منوها إلى أنه خلال عام 2014 تم اختبار خمسة آلاف و / 738 / مقيماً أجنبياً و/ 1079 / للمواطنين الراغبين ب

سقف الرواتب والأجور

منذ خمس سنوات مضت على سورية الغالية حيث كانت الحياة معقولة بل والعاملون في الدولة وخاصة الفئة الأولى في بحبوحة من الحياة الرغيدة .

وكان سقف الراتب أو الأجر للعامل في الدولة من الفئة الأولى حولي /50 / ألف ليرة سورية تقريباً وكان هذا الراتب وللأسف سنستخدم عبارة التجار المعتادة تعادل في وقتها /1000/ دولار أميركي .

البندورة والبطاطا

عندما ظهرت البندورة في حلب أوائل القرن الماضي تخوف منها أهل حلب وشاع أنها تسبب أمراضاً كثيرة؛ وسموها الافرنجي لأنها مستوردة من أوروبا؛ واحتاج الأمر الى سنوات عديدة حتى تأقلم الحلبيون معها ولتصير مادة غذائية أساسية في كل بيت.

كان سعر البندورة قبل الأزمة من ( 5 - 15 )  ليرة حسب الوقت؛ والآن عاد الناس يتحسسون منها لأن سعرها ٣٢٥ ليرة للكيلو غرام الواحد ...ولا تعليق!!.

/ 30 / مشاركة في افتتاح دورة الوقاية من مرض الإيدز

افتتحت أمس في روضة واحة الطفولة الدورة التثقيفية في مجال الوقاية من مرض الإيدز والأمراض المنقولة جنسياً لليافعين التي تقيمها وزارة الصحة والاتحاد النسائي ومنظمة اليونيسيف.

وبينت دنيا العرجة رئيسة المكتب الإداري للاتحاد النسائي بحلب أنه من أولى أهداف المنظمة توعية الأم وإعدادها الاعداد الصحيح لتأخذ دورها الفاعل في المجتمع، لافتة إلى أن المنظمة تبدأ بالأم إلى الأسرة ثم المجتمع وتعد الكادر الصحيح والسليم في جميع المجالات.

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات