ثقافة

ذكرى مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم

طاب الثرى لما وطأت عليه...

والخير صار يفيضُ من جنبيهِ

سعدت بمولدك النجوم وهللت...

والكون سار مجرراً برديهِ

والبدرُ فرح بحسنِهِ لما أتى...

قبسٌ من الأنوار منك إليهِ

فلألفُ أهلاً بالرسولِ المجتبى...

من خصَّهُ الرحمن من ثقليه

ليلى والمجنـون .. تراتيل العشق والجنون

لم تحظ قصة عربية بالاهتمام والاستلهام مثلما حظيت قصة مجنون ليلى في الآداب العربية والعالمية، وحديث مجنون ليلى ورد في كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني، وهو قيس بن الملوح بن مزاحم العامري(؟-68 هـ /؟ - 687 م ) وإن كان بعضهم كطه حسين ينفي وجوده ونسبة الشعر إليه، وهو شاعر غزلي نجدي عذري لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه بليلى بنت سعد التي نشأ معها وكانت تكنى أم مالك.

صغيران نرعى البهم يا ليت أننا      إلى الآن لم نكبر، ولم تكبر البهم

( كل انتصاراتنا يصنعها أحفادك يا تشرين ) محاضرة في مديرية الثقافة بحلب

احتفاء بالذكرى السابعة والأربعين لقيام الحركة التصحيحية ​المجيدة أقامت شعبة الموظفين للحزب بالتعاون مع مديرية الثقافة بحلب محاضرة بعنوان "كل انتصاراتنا يصنعها أحفادك يا تشرين" قدمتها الدكتورة لونا كاسوحة وذلك في صالة تشرين للفنون الجميلة.

اندياح الثقافات .. مقاربات ثقافية بين هيرمن هيسة والعطار

نعود إلى التساؤل: هل كان هيرمان هيسه يعلم أن روايته "سيدهارتا" السابحة في أجواء بوذية سحرية هي من الناحية الفنية إعادة إنتاج لقصة الشيخ صنعان في منطق الطير في كثير من أحداثها وشخصياتها؟

التسامح بناء الحياة

دليلي على وطنٍ جميلِ الملامحِ...

أناسٌ تحلّو بالرِضا والتَّسامُحِ

تنادوا إلى صفحٍ ليبنوا ويرتقوا...

لعمريَ هذا من عظيمِ المدائحِ

ففي العفوِ عن زللِ الأنامِ مكارِمٌ...

وفي غيرِهِ فعلٌ أتى بالفوادِحِ

فهيا لنكتبَ بالتسامحِ موقِفاً

يضيءُ لأجيالٍ عظيمَ النّصائحِ

اندياح الثقافات .. المتصوفة يخترقون حجب الإبداع

استطاع المتصوفة أن يقيموا في كتاباتهم نظاماً سيميائياً وأساساً للغة جديدة غير مألوفة في فن الخطاب العربي مخترقين بذلك حجب الإبداع. وإن علم الإشارة كما يقول الكلاباذي: " هو العلم الذي تفردت به الصوفية، واستعملوا لها ألفاظاً ورموزاً تعارفوا عليها بينهم لا يدركها إلا أصحابها وذوو العلم بها". قال بعض المتكلمين لأبي العباس بن عطاء: "ما لكم أيها المتصوفة قد اشتققتم ألفاظاً أغربتم بها على السامعين، وخرجتم على اللسان المعتاد، هل هذا إلا طلب للتمويه أو ستر لعوّار المذهب؟" فقال أبو العباس: "ما فعلنا ذلك إلا لغيرتنا عليه، ولعزته علينا، كي لا يشربها غير طائفتنا".

رحيل شيخ القرّاء عبد الغني قنبري الحلبي

يستمر سير قوافل العلماء الأجلاء، يرحل عنا العالم تلو الآخر، مخلفين وراءهم إرثاً علمياً ومعرفياً كبيراً .

في الأمس القريب غادرنا شيخ جليل، غاب بدرٌ من بدور حلب الشهباء مساء يوم الأحد التاسع والعشرين من شهر تشرين الأول، انتقل من دار الفناء والابتلاء إلى دار الكرامة والبقاء ،إنه شيخي وشيخ الكثير من علماء حلب العالم المقرئ الحافظ الجامع الشيخ عبد الغني قنبري رحمه الله تعالى فبعد صراعٍ مع المرض في الأشهر الأخيرة انتقل إلى جوار ربه.

ويذكر أنه كان من كبار قراء حلب الذين يُشار إليهم ويُؤخذ عنهم.

أيها السوريون الوطن في خطر

فكرٌ دُبِّر في ليل حاكته أظافر شياطين الإنس والجن لم يحسب شعبنا الطيب له حساباً فقد كنا نحتاط ممن نتوقع منهم العدوان ونتهيأ لندافع عن أنفسنا ضد من هم أعداء لنا وفق القوانين والشرائع والأنظمة التي اقتضاها الفكر الإنساني الذي وضع للحرب حدوداً وقوانين لا يسمح بتجاوزها فكان هناك قانون دولي يشرع أصول الحروب وأحوالها ويضع عقاباً لكل من يتجاوزها ويرسم خطوطاً حمراء لمن يتعداها فيعاقب ويحاكم لأنه تعدى على الشرائع الإنسانية كلها. وضمن هذا المفهوم الإنساني كنا ملتزمين بتلك الشرائع وبذلك العرف والقانون.

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة