ثقافة

انتصارات تشرين .. ذاك الفتيل الذي أنهى زمن القطب الأوحد

تبدأ فصول هذا المقال من ذكرى السادس من شهر تشرين أو اكتوبر .. كما سماها المصريون يوما ما ..حين خاضت سورية و مصر حرب تشرين التحريرية عام 1973 .. في الوقت الذي وضعت فيه سورية نصب عينيها تحرير الأرض والانسان .. فجاء ذلك انطلاقا من استراتيجية قومية راسخة تربت عليها أجيال عديدة منذ القدم .. ففي سورية لا مجال للمساومة ولا حتى للتفريط بحبة واحدة من ذاك التراب ..

 لم تكن حرب تشرين "تحريكا للأوضاع السائدة " كما أرادها البعض أن تكون .. بل كانت معركة عزة وكرامة وانتصار ..

أسئلة بانوراما وأجوبة موثقة

تتزايد الأسئلة حول صحيفة / الجماهير/ من قبل قرائها ومتابعي أخبارها رغم توقفها عن الصدور منذ سنوات بسبب الظروف القاسية والمحن المدمرة التي مرت على وطننا سورية.

فأولاً: ستستعيد /الجماهير/ نشاطها من جديد إن شاء الله في أقرب وقت ممكن بعد أن اجتهدت الإدارة العامة لمؤسسة الوحدة للصحافة /الأم/ بشأن صدروها فأعلنت عن مسابقة لعدد من المحررين لإكمال الكادر الصحفي المطلوب والاستعداد التام للصدور الذي ننتظره بفارغ الصبر.

أم ريتا وأبو جوجو .. والشيخ الشعال

تعلمت من أدبيات التحقيق في أي أمر، ومن الدكتور عبد الرحمن عطبة رحمه الله "إن كنت ناقلاً فالصحة، أو مدّعياً فالدليل"، وقد تعلمت من علماء المسلمين وعلى رأسهم شيخي وأخي الدكتور أحمد بدر الدين حسون، المفتي العام للجمهورية العربية السورية، التواضع، حتى كنت أخجل من هذا العالم، عندما يسألني في أمر له علاقة بالشأن المسيحي، وأعلم أنه يعرفه تماماً ولكنه يريد التأكد، ويختار الكلمات الصحيحة ولكن اللينة الطيبة الأنفاس، أخذاً بقوله تعالى مخاطباً الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، في محكم آياته "وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ" (آل عمران: 159).

ماذا يعني الوزن الشعري ؟

على الرغم من اضطراب عوالم هذا الكون إلا أنه قائم على توازن دقيق لا يختل ولا ينحرف وقد ضبط بميزان معجز لا يزيد ولا ينقص بل يدل على توافق وانسجام عناصره، فما تخاله اضطراباً في الكون نتيجة ما يحدث من زلازل وكوارث مثلاً إنما هو جزء من نظام كوني متوازن لا بد من حدوثه ليبقى عالماً متوازناً محكم التدبير قد ضبطت أعشاره وأجزاءه، فهذا الكون المتوازن الذي تتجلى آياته في كل حين ترصد إعجازه بصائر المتفكرين وتؤيد نتائجه بحوث العلماء.

مهرجان ليالي قلعة حلب .. تفادياً للهفوات والأخطاء التي حصلت في الحفلات السابقة ، وبأسعار تشجيعيّة شعبيّة

بعد تحرير مدينة حلب، انتعشت قلعتها بالحفلات التي غابت عنها سنين طويلة، ومازال أبناء حلب في شوق للكثير من الفن الذي لم يغب عنهم، وهم في أحلك الظروف والأوقات، إذ لا يستطيع الحلبي أن يعيش دون أن يطرب روحه بالفن والغناء الأصيلين، حتى وإن كان يرزح تحت نيران الحرب ..

بوح الصمت .. ديوان شعري حديث يغني المكتبة الأدبية بحلب

وأمد يدي وكأني أمسك بالصوت فتعود يدي نحوي وأعود أنا للصمت، إن الإمساك بصوت القصيدة وترويضه بسوط الكلمة ثم تقييده في دفاتر الشعر أمر مستعصي على الشاعر الذي كلما اعتقد أنه كلما أمسك بناصية القصيدة، عادت فأفلتت من بين يديه وصمتت ..

ديوان " بوح الصمت " للشاعرة فاطمة نوري المسلم، وحروفه الحزينة، جرح يحاصره الصمت .. وكتبت عن الشهيد، ومن وحي الأزمة وجراحات الأطفال ..

وهي تقول :

عم يتساءلون ..

أيتها الحرب ..

الإعلام الوافد والحرب على سورية

حين بدأت وسائل الإعلام في الظهور كانت إضافة جديدة لتطوير الإنسانية بل بداية لأهم المراحل البشرية وهي تحويل العالم إلى قرية كونية صغيرة عبر الاتصال ومع كل رحلة تطوير لوسائل الإعلام ينتقل المجتمع إلى طور جديد.

همسات شعرية دافئة في أمسية ثقافية

في رحاب مديرية الثقافة بحلب تنوعت القصائد الشعرية فكانت همسات وجدانية دافئة تغنت بالوطن، عتاب، غزل عفيف، سهم طائش، وسحابة صيف ... وعناوين أخرى تناولها كل من أحمد الهويس، فصيح خضر، ورنا رضوان في أمسية شعرية متميزة.

ويعبر الهويس عن صلابة موقفه تجاه المحبوبة وعدم التنازل عن سمات الرجولة مهما كان العشق، ولكنه يعطي الحبيبة فرصة للعودة، وإن رفضت " ذاك الطريق، فعودي .. "

لا تحلمي أبدا ، وأنت عليمة.... بصلابتي وبموقفي المشهود

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة