ثقافة

دور الأديب في تعزيز ثقافة المقاومة والتنوير

أقامت مديرية الثقافة وفرع اتحاد الكتاب العرب في حلب محاضرة للباحث محمد جمعة حمادة بعنوان : (دور الأديب في تعزيز ثقافة المقاومة والتنوير) تناول فيها الباحث حمادة عدة محاور ،الأول الحديث عن تعريف الأدب كونه أحد أشكال التعبير الإنساني وأساليبه المتنوعة وأهميته في نقل قضايا الإنسان وتصويرها .

صحفي في الذاكرة .. ولادة جديدة

منذ عام /1965/ وفي ظل صدور جريدة الجماهير العربية سبق أن أشرنا إلى تكليف المرحوم محمد وهبي مدير الدعاية والأنباء بإدارة جريدة الجماهير إضافة إلى وظيفته وظل هذا التكليف حتى بداية عام /1965/ حيث كلف السيد مرتضى يقاش برئاسة تحرير الجريدة وإدارة الفرع إلى جانب أسرة التحرير التي ذكرنا أسماؤهم في حلقة سابقة وكذلك ظل هذا التكليف مستمراً حتى عام /1970/ حيث زار القائد المؤسس حافظ الأسد حلب آنذاك وكان رئيساً لمجلس الوزراء ووزيراً للدفاع في وقت تسلم فيه رئاسة تحرير الجماهير المرحوم الأستاذ أحمد قرنة خلفاً لمرتضى يقاش الجزائري الجنسية وكان المرحوم قرنة قبل ذلك الوقت رئيساً

ندوة حول اللغة العربية والانتماء الوطني

بين الباحث عدنان كزارة أن أهمية اللغة العربية تأتي في تنمية الوعي القومي والحفاظ على الشخصية العربية المستقلة.

وأشار خلال محاضرة ألقاها في مديرية الثقافة بحلب بعنوان (اللغة العربية والانتماء والوطني) إلى أهمية اللغة العربية في تعريب وتفصيح العامي وضرورة تكييف الألفاظ العامية ذات الجذور الفصيحة للاستخدام الوظيفي واستيعاب المصطلحات العلمية المستجدة والتفاعل مع اللغات الأخرى المتقدمة وذلك في طرائق التدريس وأساليبه.

اللغة العربية ، لغتنا العظيمة

لو لم تكن أمُّ اللغاتِ هي المُنى....

لكسرتُ أقلامي وعفتُ مدادي

لغةٌ إذا وقعت على أسماعنا ....

كانت لنا برداً على الأكبادِ

ستظلُّ رابطةً تؤلف بيننا ....

فهي الرجاءُ لناطقٍ بالضادِ

لا يزالُ الحوار هو السبيل الأكثر صواباً لتسهيل التفاهم والتواصل بين الناس؛ وأداةُ الحوار هي اللغة؛ هي الفكر الناطق كما أن التفكير هو اللغة الصامتة.

ضمن مهرجان فوح آذار .. محاضرة بعنوان ( الثامن من آذار ثورة شعب ومسيرة حزب )

ضمن فعاليات مهرجان (فوح آذار) أقامت مديرية الثقافة بالتعاون مع اتحاد عمال محافظة حلب محاضرة بعنوان ( الثامن من آذار ثورة شعب ومسيرة حزب) على مسرح دار الكتب الوطنية بحلب .

لنجاح عملها المسرحي " حضرات السادة الفاسدين " تكريم فرقة رفيق سبيعي المسرحية

تقديراً للجهود المبذولة في إنجاح العمل المسرحي " حضرات السادة الفاسدين " الذي قدمته فرقة رفيق سبيعي المسرحية للهواة التابعة لفرع نقابة المحامين، كرمت مديرية الثقافة كادر الفرقة من إداريين وممثلين لما قدموه في هذا العرض المسرحي الوطني الكوميدي الهادف وذلك في منتدى نقابة المحامين.

صحفي في الذاكرة .. ما بعد أسرة التحرير

في حلقتنا الماضية أشرنا إلى تعيين أسرة التحرير وإلى طاقم عمال التنضيد وصولاً إلى تجهيزات المطبعة وما يتبعها، لكن بعض المراحل التي عاصرت مسيرة التحرير وبخاصة تجمع أسرة التحرير في مبنى الجريدة الكائن سابقاً أمام نادي الضباط القديم الذي بقي منذ عام 1963 وحتى عام 1968 حيث تم الاتفاق على الانتقال إلى مقر الجريدة الحالي أمام جامع العبارة ذلك أنه كان مقراً لقيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي انتقل بدوره إلى مقره الجديد في مبنى رعاية الشباب في السليمانية وبعدها انتقل بشكل نهائي إلى مقره الذي بني خصيصاً ليكون مقراً ثابتاً لقيادة الفرع.

" زهرُ الخُزامْ " ..... (في علي وعصام) ..

ومِن قِماشِ الأساطيرْ، فارِسٌ، وأميرْ

ومِن نسيجِ المَلاحِمْ، فارِسٌ مِقْدامْ

وفارِسٌ قادِمْ مِن الزمانِ القادِمْ

فارِسان مِن غَيرِ هذا الزّمانْ

عَلَمانِ مِن صَفوةِ الأعلامْ

توأمانِ جَسَداً ورُوحْ

ضفّتانِ للجُروحْ

والروحُ خَفْقُ أعلامْ

والجَسَدُ، ما قد يَصنَعُ الأبَدُ

صحفي في الذاكرة .. من الصحيفة إلى المطبعة

في حلقتنا الماضية أشرنا إلى تعيين طاقم التحرير في دفعته الأولى حين حدد عدد الجماهير من أربع صفحات وقتئذ وقبل أن تباشر صحيفة الجماهير بالصدور كان لا بد لنا من إبلاغ أصحاب العلاقة من المحررين ومن في حكمهم وعلى رأسهم رئيس التحرير مدير الفرع الأستاذ مرتضى يقاش الجزائري الجنسية وكان يعمل موجها تربوياً في ثانوية المعري.  فقصدنا الثانوية المذكورة برفقة المرحوم الأستاذ محمد وهبي مدير الرعاية والأنباء آنذاك وتعرفنا بنفس الوقت على الأستاذ يقاش حيث كان في ساحة الثانوية وبيده عصا كتب عليها (العصا لمن عصا) فرحب بنا حين أبلغناه قرار التعيين وحددنا اجتماعاً لكافة أفراد أسرة ا

حلب تصحو على مناشير

وليلٌ احتضنه

وبردٌ أرخى عليه سدولَه

حتى جمدت أصابعه..

وخبرٌ قضّ مضجعه بعد أرقٍ طويل:

حلب تصحو على مناشيرَ

أطلقها مؤرخُ القصص القديمة:

(اليوم عيد العشاق، فانزلوا إلى الشوارع)

حلب تهطل من سمائها قذائفُ عشقٍ

تميت وتحيي المدنيين والعسكريين..

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة