ثقافة

كتاب ( اليعقوبيّة بين الأمس واليوم ) بنسخة عربيّة لمؤلفه الدكتور إبراهيم قسيس

عن دار (الحرف الذهبي) للنشر بحلب، صدر للدكتور إبراهيم قسيس، كتاب (اليعقوبيّة بين الأمس واليوم) ترجمة: بيرج قسيس، وصياغة لغوية: بيانكا ماضيّة، ومراجعة إبراهيم عبدو قسيس.

قدّم للكتاب السيد طوروس طورانيان مشيراً في تقديمه إلى أن هذا الكتاب الذي خصصه د. إبراهيم لماضي قرية اليعقوبيّة وحاضرها، ليس الكلمة الأخيرة في فصل هذه القرية. فالكتاب بنسخته الأرمنيّة طبع عام 2006، وبالتالي فإن ما يحتويه يتضمن الأحداث الأخيرة التي وقعت في هذه القرية ودخول المجموعات الإرهابية إليها وقتلها بعض سكانها وتهجير البعض الآخر.

خوذ الإرهاب والإجرام

بعد سبع سنوات ونيف من عمر الحرب الكونية على سورية أصبح الأمر واضحاً أمام كل ذي عقل وحكمة ملخصه أن الأصيل انخرط في القتال إلى جانب الإرهاب بعد ما كان في السابق يدير محور العمليات من وراء الكواليس وعبر غرف عمليات مظلمة في عمان وغازي عنتاب وبلجيكا وباريس ولندن.

ترانيم

ترنيمة 1

دمعة هجرت..

شران

تلوك الصخر

وأخرى على مأدبة سلطان المغول

تهدهد للخمر

وأرسل الطوفان إلى الزهراء المنتصرة

وانساحت الدماء

إلى بغداد

إلى البحر الأحمر

يا للدماء..!

ترنيمة 2  

" حجارة حلب " مسرحية غنائية ضمن مشروع الأيقونة السورية

ضمن مشروع الأيقونة السورية ، قدم فرع حلب للفنانين المسرحية الغنائية للأسرة والطفل " حجارة حلب " على مسرح نقابة الفنانين .

والعمل من تأليف نادر عقاد وإخراج حكمت عقاد وتمثيل مجموعة من الفنانين واليافعين بدور أطفال وأهالي الحي ، حيث أظهر المشاركون في العمل كيفية أن الإرهاب وداعميه أرادوا تحويل حلب وكل المحافظات السورية إلى بؤرة لنشر الفكر الظلامي التكفيري ، لكن بوعي الشعب وصموده أكد على التلاحم الوطني والعيش المشترك ونبذ العنف والتفرقة ونشر العلم والمحبة لمواجهة هذه الهجمة التكفيرية.

أهل كفريا والفوعة .. الخروج من قمقم الحصار

تتابع مشاهد الخروج، وكأنك تتابع مشاهد التغريبة، التغريبة السوريّة، حصار خانق، وجوع كافر، وفقدان لمقومات الحياة، خلا مقومات الصمود، وأيمان أن لن نخرج إلا دفعة واحدة... طفل يحكي قصة الخروج ودمعات تسقط من جوهرتيه، وغصّة في القلب إذ فقد صديقه الحميم إثر تفجير الراشدين، قال له: لاتذهب ولكنه ذهب ولم يعد..وتغصّ معه أنت وتتساقط دموعك مثله تماماً..

رغيف الخبز الذي كانت تقسمه الأم إلى نصفين، نصف في الصباح، والآخر للمساء، كان ينشد ألا تنتهي فتاته كي لايجوع الأطفالُ الحفاةُ من الخيانة..

" حلب والقائد – عهد ووفاء " .. في ندوة لاتحاد حرفيي حلب وفرع اتحاد الصحفيين بمديرية الثقافة

بمناسبة الذكرى 18 لأداء القسم للسيد الرئيس بشار الأسد أقام اتحاد الحرفيين بحلب وفرع اتحاد الصحفيين بالتعاون مع مديرية الثقافة ندوة بعنوان " حلب والقائد – عهد ووفاء ".

قصة قصيرة .. عرس الوطن

الجموع التي رافقته إلى هذا المزار، لاتعد ولاتحصى، أغلبهم يبكي، وبعض النساء يزغردن.. ولكن علامات الفرح بادية على وجوه الجميع.. خلته عريساً أو مريضاً وقد شفي وجاؤوا به إلى هذا المزار..

اقتربتُ من امرأة وسألتها عن هذه الحشود وهذه الزغاريد، فأشارت إلى الشاب المحتفى به، وقالت: كان أسيراً لمدة أربع سنوات في درعا..

حين اقتربت منه لم أستطع كبت مشاعري، فما وجدت نفسي إلا والدموع تتساقط على خدي، وأشهق كما لم أشهق حين بكاء، وعندما تنبّه إلي، سألني: هل أنت من قريتنا؟!

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة