من القلب

المروءة ضالة المجتمع

إن المروءةَ أخلاق وتضحية..

وأن تكون على الميثاقِ وقّافا

وأن تكونَ مدى الأيام ذا كَرَمٍ...

ونهجُك الحقُّ بين الناسِ إنصافا

المروءة خُلُق عظيم وأدب رفيع تميز به الإنسان عن غيره من المخلوقات، تحمله على تجنب الرذائل والتخلّق بمحاسن الأخلاق وجميل العادات.

إنها مجموعة القيم النبيلة التي يجدر بالإنسان أن يتحلى بها.

المولد النبوي الشريف ، عبقُ الذكرى وأريجُ الذاكرة

محمد الذات محمود الصفات كذا...

وأحمدُ الخير طَبعاً أو بما كَسبا

من منبع الطُهرِ من قبل الوجود أتى..

عبر الأكابر نسلاً طاهراً نُسِبا

منذ مئات السنين والأمة الإسلامية تحتفي وتحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف، ميلاد الرسول الأعظم والنبي الأكرم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي أخرجنا الله تعالى به من الظلمات إلى النور ومن الظلم إلى العدل والسرور.‏

ظواهر كونية بشّرت بمولد خير البرية صلى الله عليه وسلم

طاب الثرى لما وطأتَ عليه...

والخيرُ صارَ يفيضُ من جنبيهِ

سعدت بمولدكَ النجوم وهللت...

والكونُ سارَ مجرراً بُردَيه

من خلال التفكّر والتأمّل في ملكوت الله تبارك وتعالى، وهو أمرٌ مطلوب في قوله تعالى: (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار).

فعل الخير ؛ ضرورة البناء

إذا سرنا لنيل المكرماتِ...

وآثرنا البقاءَ على المماتِ

ألا فلنفعل الخيرات دوماً...

ففيها كلُّ ما يُغني الحياةِ

إن لعمل الخير لذةٌ عظيمةٌ لا يدرِكها إلا من قام به في الدنيا، وله الأجر العظيم في الآخرة، ولذلك نجد أن جميع الشرائع والأديان تحض على فعل الخير.

الصفحات

اشترك ب RSS - من القلب