من القلب

الإمتاع والمؤانسة

لست أدري كيف أستهل محاولتي هذه التي أستهدف منها الإطلال على العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين . ولا أريد أن تكون إطلالتي على نسق الشاعر السوري العربي إيليا أبي ماضي حينما نسج لنا تساؤلات قلقة في قصيدته الرائعة (( لست أدري )) , ومع اطمئناني إلى تساؤلات أبي ماضي أجدني منساقاً إلى البحث عن نوافذ مضيئة أرى من خلالها صورة الإنسان في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ البشرية ..

لست من هؤلاء ولا هؤلاء

لعلكم تفاجؤون إذا اعترفت لكم بأنني كنت أعيش نشوة عارمة لا تقل عن نشوة الطفولة في الأعياد العامة والمناسبات الاجتماعية حينما أتسكع في الشوارع والحدائق العامة وأحياناً في المقابر نهارا أو تحت أجنحة الليل وأتفكر في خالق السموات والأرض وما فيهن وأبحر في هذه الهندسة الإلهية وأتعمق في هذا التدبير الكلي للإنسان والحيوان والنبات والكون . وذات يوم كنت أمارس التسكع وسط المدينة البيضاء حلب الشهباء وأنسج الساعات الوردية ممارساً حريتي في التجوال في شارع القوتلي من مقر جريدة الجماهير توجهاً تلقاء جسر الرازي وقلبي يطفح سروراً وبهجة وكأنني في عرس وطني .

الغواسق وشرار الناس

النص القرآني يختلف عن أي نص وضعيّ أو محرفّ، فهو النص الإلهي الوحيد الباقي بتمامه متناً واكتمالاً وطاقةً حيوية أبدية.

" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ".

إنه ليس نصاً تراثياً كما يدعي بعضهم لأن التراث تنغلق عليه دائرة الزمن ماضياً أو حاضراً أو مستقبلا حتى يصبح رميماً، وإنما القرآن كوْن يختزن الحياة وينفتح عليها أبدا، وذلك هو المعنى المستفاد من قوله تعالى.

" إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ".

الفتنة والطائفية وأبجدية القرآن 2/2

فماذا عن شأننا عرباً ومسلمين ؟!

أشار التنزيل الحكيم في مستهل المرحلة المكية إلى أن الناس كلهم كانوا أمة واحدة وفقاً لأبجدية الخلق كما جاء في آية الميثاق الذي أخذه عليهم في عالم الذرة ، وأنهم أصلاً أمة واحدة كما ورد في أوائل سورة يونس فاختلفوا ، ولو شاء ربك لصادر حريتهم العقائدية وتركهم أمة واحدة كما أضاءت خواتيم سورة هود ، وكل ذلك يدور في فلك الإنسانية جمعاء .

الفتنة والطائفية وأبجدية القرآن 1/ 2

الشمس تشرق كل يوم إيذاناً بصباح جديد ، والناس يموجون بحثاً لاهثين وراء طعامهم وأعمالهم وقضاياهم ، وبالرغم من استمرارية إشراقة الشمس وانبلاج الإصباح وديمومة الحركة للناس والكائنات ما زال الإنسان هو الإنسان بجبروته وضعفه بتفاؤله وآماله واكتئابه، باعتزازه بنفسه وشعوره بالخيبة والإذعان .

الفن والأخلاق 2/2

غير خاف أن بروز الخلاف بين الباحثين الأخلاقيين والجماليين ناتج عن التطلع الوثاب إلى بلوغ المطلق . والإنسان مغرم بالمطلق منذ البدء محاولاً جهده الوصول إلى المطلق عبر ثلاثة أسس مختلفة ومترابطة بنفس الوقت .

الإسلام السياسي والمسرح السياسي

ربما يبدو غريباً أن نقرن بين هذين العنوانين: الإسلام السياسي والمسرح السياسي وعلى الرغم من أن هذا المقال مخصص للثاني منهما إلا أنه بعد انتشار موجات العنف والتشدد والتكفير باسم الإسلام وهو منها براء نرى أن الجامع بينهما هو "السياسة" كغاية وهدف ، وأن الدين أو المسرح وسيلتان لبلوغ هذه الغاية، ومن هنا ينشأ الانحراف، وينزاح الدين عن كونه رسالة إلهية تحمل الرحمة والمحبة والسلام، وينزاح المسرح عن كونه منتَجاً إبداعياً فنياً يحمل المتعة والجمال والفائدة.

الفن والأخلاق 1/2

شارل لالو وعادل العوا قامتان سامقتان في مضمار الفكر الحضاري كما أن كلاً منهما له مقاماً علياً في فلسفة القيم لما أنجزاه من بحوث ودراسات مميزة في الفن والأخلاق وكل ما يحوم في دائرة القيم الإنسانية والأخلاقية والجمالية إضافة إلى أن لالو كان أستاذاً في جامعة السوربون والعوا كان أستاذاً في جامعة دمشق وهذا يعني أن كتاب ( الفن والأخلاق ) الذي ألفه شارل لالو ونقله إلى العربية الدكتور عادل العوا يحمل في صفحاته أكثر من امتياز ، وهو يشكل فصلين يستغرق أولهما المشكلة والحلول التي أعطيت للفن والأخلاق من قبل الباحثين ، بينما يحاول المؤلف في الفصل الثاني إبراز نظرية عامة  للق

دعاوى الجهل 2/2

كانت حلب خاصة وسورية عامة محط هدف القاصدين انتهال الثقافة الموسيقية من جميع بلاد العرب وكان أعلامها يحملون هذا الإرث الحضاري إلى جميع البلاد العربية، واليوم هي هدف قذائف أغلبهم ممن باعوا أنفسهم إلى الشيطان فعاثوا قتلاً وتدميراً في هذا البنيان الحضاري الذي يعود إلى آلاف السنين، ومن لم يقذفها بناره قذفها بصمته المخذي وتخاذله عن الوقوف إلى جانب شعبها المنكوب.

وأسوق شهادة من عالم في الموسيقا وملحن مصري كبير هو (كامل الخلعي) 1877 – 1938م إذ يقول في كتابه (الموسيقا الشرقية) واصفاً طريقة غناء المصريين في عهده:

الصفحات

اشترك ب RSS - من القلب