صدى الشهباء

الحكومة في حلب .. فهل استثمرنا وجودها ؟

الحكومة في حلب هو العنوان الأبرز محلياً بما يتعلق بالشؤون الخدمية والاقتصادية خاصة وأنها عقدت جلستها الأسبوعية فيها بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد وهذه سابقة تؤكد اهتمام السيد الرئيس ومتابعته لكل القضايا التي تهم المواطنين والتي من شأنها تطوير الوطن والنهوض به.

نشر الوعي .. نمط حياة

موسمية التعامل مع القضايا أو الأفكار من خلال حملات التوعية هي السائدة مجتمعنا ليست حكراً على الأفراد بل لا تتعداها إلى المؤسسات، والتركيز على إقامة هكذا حملات أمر جيد ومطلوب لكن الأحرى أن تكون التوعية فكراً نمارسه في حياتنا اليومية.

سيرة ذاتية

في كثير من المناسبات تطالعنا بعض الجهات من مؤسسات أو هيئات أو أحزاب أو منظمات بدعاية لبعض الشخصيات سواء في انتخابات أو عندما تتبوأ شخصية منها مهمة جديدة أو منصباً ما ويكون ذلك بعرض سيرة ذاتية لذاك الشخص تتضمن حياته العلمية والعملية ولكن ما يلفت للنظر هو أن السيرة الذاتية التي يتم عرضها تكون في كثير من الأحيان تحوي عدداً من المغالطات أو لا تكون مصاغة بشكل جيد ، ومن هذه المغالطات عرض الشهادة العلمية للشخص في بند ما أنجزه إضافة إلى الأعمال التي شغلها والتي تكون غالباً العمل الوظيفي الذي يشغله أو شغله في حياته مع إغفال الدورات التي خضع لها أو المهارات التي يتقنها أ

تشرين .. روح نحتاجها

القارئ للتاريخ والمستعرض للأحداث يدرك تماماً أن حرب تشرين التحريرية لم تكن هامة فقط في مرحلتها التي حدثت فيها والصورة التي رسمتها يومها عن عزة وتاريخ العرب وإنما تكمن أهميتها في أنها أعادت كتابة التاريخ الحضاري وعبّدت طريقاً جديداً للنضال العربي في مواجهة الأعداء وفي مقدمتهم العدو الصهيوني.

تشرين الانتصار

تزداد ذكرى حرب تشرين التحريرية في عامها الخامس والأربعين ألقاً وفخراً بما يحققه أبطالنا على امتداد ساحات الوطن وما يسطرونه من ملاحم تسجل في سفر التاريخ ... أساطير دونت بدماء الشهداء وبطولات لرجال صانوا تراب الوطن حراً أبياً .

فجيشنا الأبي الذي ألحق الهزيمة بالعدو ماضيا أورث الأمانة لأبنائه الذين ذادوا عن الأرض واستبسلوا في الدفاع عنه وكانوا على قدر الأمانة.

صمودنا رسالتنا

الاعتداء الإسرائيلي-الامريكي-الفرنسي على الساحل السوري ليس هو إلا مزيداً من إراقة الدماء.

فتلك الدول هدفها قتل الشعب السوري والعربي لخدمة الصهيونية العالمية التي اعتمدت منذ تأسيسها على خطط القتل والدمار لشعوب المنطقة.

لم يفهم الغرب ولا أمريكا بعد سنوات من الصمود تجاه حربهم الظالمة بأن سورية بجيشها وشعبها وقيادتها ومؤسساتها وكل ذرة تراب فيها قادرة على الصمود أمام تآمر أعدائها مهما بلغت تحدياتهم ومهما استخدموا من أدوات التدمير.

انتخابات ... ولكن

مع كل جولة انتخابية لمجالس المدن نرى الامتعاض على وجوه بعض المواطنين وتستمر الحالة باستمرار الزمن المخصص لانتهاء الجولة الانتخابية ليبدأ عصر الانتظار لجولة أخرى علها تحمل بعض المتغيرات عن سابقها ولكن يبقى الحال على ما هو عليه وتضيع الآمال في العمق المجهول ويبقى المواطن يتطلع إلى السماء ليرى شعاع الشمس عله يحمل الجديد.

فهل هذه الانتخابات ستحمل الجديد ؟..

إدلب .. انتصار الحق على عويل الغرب

كما هي العادة في كل جلسة لمجلس الأمن الدولي خاصة الجلسات التي تناقش أوضاع المناطق التي يتوجه الجيش العربي السوري لتطهيرها من رجس الإرهاب يعلو عويل ونحيب الدول الداعمة للإرهاب في محاولاتهم المتكررة لإطالة العمر الافتراضي لأذرعهم الإرهابية وعصاباتهم التي تعيث فساداً وقتلاً وتدميراً في الأراضي السورية.

العيد والقناعات .. هواجس وأقنعة

ها هو العيد يستعد للمغادرة ونحن نستعد معه لنخلع أقنعة اعتدنا ارتداءها كل عيد من فرح وبهجة وابتسامة نطل بها على الواقع بالرغم من أننا نحمل في داخلنا النقيض وكأن رياء ونفاق باقي الأيام انتقل للعيد.

بلا أفكار

مع هرولة الكثير باتجاه العولمة سواء أكان يدري أم لا وإعجابه بها وحتى تبعيته لثقافتها بما تحمله من تسطيح للعقل وتعليب للأفكار حتى أصبح لا يميل إلى أي نص يحمل أي فكرة سواء خالفته أو وافقته نجد أنفسنا في حيرة ماذا نكتب وكيف نعبر؟.

الصفحات

اشترك ب RSS - صدى الشهباء