تراث وفن

الكشف على بيت غزالة الأثري في منطقة الجديدة بالمدينة القديمة

طلب رئيس مجلس مدينة حلب الدكتور المهندس معد المدلجي الكشف على بيت غزالة الأثري في منطقة الجديدة بالمدينة القديمة بعد ورود شكوى عن وجود عمود متصدع ضمن البيت.

ولدى الكشف على الموقع المذكور من قبل مديرة الآثار والمتاحف بحلب المهندسة إيلين كيلو ومعاون مدير المدينة القديمة المهندس محمد حمامي ومدير مكتب المتابعة في مجلس المدينة المهندس مروان حاف تبين وجود عمود أثري ضمن الحمام في البيت يحمل فوقه قوس حجري وقبة معرض للانهيار نتيجة تصدع العمود.

أنامل مبدعة تحيي فن “ الفسيفساء ” في حلب

حرفة صناعة الفسيفساء تعود من جديد لمدينة حلب على أيدي مجموعة من محبي وعشاق هذا الفن العريق الذي تمتد جذوره لأيام السومريين والبيزنطيين والرومان والعرب الذين تفننوا بإظهار وتشكيل لوحات تعكس تطور هذه الحضارات.

فنانون من اختصاصات متنوعة تجمعوا في “جمعية العاديات” التي تعنى بالتراث والتاريخ وحماية الآثار بحلب وكلهم تصميم وإصرار على بث الروح بفن “الفسيفساء” عبر إبداعات فنية ولوحات يتم صنعها باستخدام مكعبات صغيرة وحبيبات ملونة ترصف بدقة متناهية وقد تستغرق شهورا لإظهار مكنونات مبدعها.

باب النصر ( ترميمات واكتشافات )

حلب تحت الاكتشاف ( باب النصر ) عنوان الندوة التي أقامتها مديرية ثقافة حلب بالتعاون مع الجمعية العربية المتحدة للعلوم والآداب والفنون قدمها الباحث المحامي علاء السيد مؤسس جمعية أصدقاء باب النصر.

موسيقار الخط العربي وخطاط الموسيقا المبدع زهير المنيني يغادرنا إلى ديار الخلود

زهير المنيني من الذين صنعوا الإبداع بروحٍ راقيةٍ ومبدعةٍ لامست قباب السماء، فكانت الموسيقا بأنغامها ومقاماتها وإيقاعاتها واضحةً في اللوحات الفنية التي يخطُّها، تماماً كما ظهرت رصانة خطه وإبداعه في الألحان التي يؤلّفها، وفي جمال الخط العربي نظمتُ قصيدة أتى بيتٌ منها واصفاً حال هذا المبدع حيث قلتُ فيه:

فكأنَّما وقعُ الخطوطِ على الرؤى...

وقعٌ على الآذان بالأنغامِ

كنوز حضارية تعود إلى مكانها في متحف حلب

ذاكرة إنسانية وثقافية وقيمة أثرية وتراثية مهمة يضمها متحف حلب الوطني في بوتقته شاهداً على تطور الثقافات والحضارات السورية على مر العصور من آرامية وآشورية وكلدانية وفينيقية ليشكل أيقونة زمنية تعود بنا إلى السلف الأول من أجدادنا.

المتحف الذي تعرض لدمار بعض أجزائه نتيجة استهداف التنظيمات الإرهابية المسلحة لهذا الإرث الحضاري بالقذائف الصاروخية يعود اليوم كما تقول ايلين كيلو مديرة آثار ومتاحف حلب لينفض عنه غبار سنوات الحرب ويكشف عن كنوزه الأثرية الهامة.

حرفي هجره الإرهاب من حلب يحيي صناعة الفخار في حمص

بعد أن دمر الإرهاب سوق المهن التقليدية المشهور شعبيا بحي الفاخورة في حمص أحيا الحرفي الحلبي المهجر من الإرهاب أحمد عبد القادر كركوش هذه المهنة بإقامة ورشة خاصة لصناعة الفخار في حي عشيرة.

وتعد صناعة الفخار من أقدم المهن التي عرفتها البشرية حسب الحرفي كركوش الذي تحدث عن مراحل صناعة الفخار التي تبدأ من الحصول على المواد الأولية ولا سيما التربة الخاصة التي تتحمل الحرارة المرتفعة جدا حتى الـ 800 درجة مئوية وخالية من الشوائب.

الاهتمام بالآثار

في عام 1909 قام تاجر ألماني بفك حلة خشبية قديمة في إحدى الدور العريقة في محلة الجديدة بمدينة حلب القديمة ونقلها بصناديق خشبية إلى ميناء بيروت بعد أن اشتراها من صاحبها فوصلت إلى ميناء هامبورغ وأودعت في متحف برلين وتمت المحافظة عليها ووضعت بصناديقها في الأقبية المحمية خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وهي اليوم تعرض كسفيرة للنقوش السورية عامة وتدعو إلى جلب السياح كدعاية سياحية لمدينة حلب. فهل يعتبر ذلك سرقة؟

من لقب بالسيف عند العرب

هناك ألقاب دينية وأخرى شعرية وثالثة تتعلق بالبطولة والشجاعة. ونقول في بعض الأحيان: لكل امرئ من اسمه نصيب وقال آخرون: شتان بين مالك الأرواح ومالك الأشباح ويقصدون هناك فارق كبير بين من يملك قلوب الناس بالمحبة والتقدير والاحترام وبالإجماع وقد يصل إلى شغاف القلب وأرواحهم الطاهرة سواء كانوا على قيد الحياة أو بعد وفاتهم.

أولا – سيف الله المسلول

هو خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي ولد عام 592 م وتوفي عام 642م صحابي وقائد عسكري، لقبه رسول الله بسيف الله المسلول، توفي في حمص ودفن فيها.

مذكرة تفاهم بين سورية والصين في مجال حماية وترميم الآثار

وقعت المديرية العامة للآثار والمتاحف مذكرة تفاهم مع القصر الإمبراطوري في بكين بهدف تعزيز العلاقات الثقافية بين الجانبين السوري والصيني في مجال حماية التراث وصيانة الآثار.

المذكرة التي وقعها الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف والدكتور شان جيانغ مدير القصر الامبراطوري جاءت ضمن مهرجان تايخه السنوي للتراث الذي ينظمه القصر حول حماية الحضارات القديمة بمشاركة عشرات الوفود الأجنبية من مختلف أنحاء العالم.

انتخاب سورية عضواً بمجلس حكام التراث غير المادي لآسيا الغربية والوسطى

انتخبت سورية اليوم عضواً في مجلس حكام مركز الدراسات الإقليمية لحماية التراث الثقافي غير المادي لمنطقة آسيا الغربية والوسطى خلال الدورة الرابعة العادية للمجلس المنعقدة في العاصمة الإيرانية طهران.

وعقد المجلس دورته الرابعة بمشاركة ممثلين من سورية وأرمينيا وافغانستان وطاجيكستان وتركيا وقرغيزيا وكازاخستان ولبنان إضافة إلى إيران حيث تم التأكيد على الدور الفاعل الذي يلعبه المجلس في نشر السلام والصداقة في المنطقة عن طريق الاهتمام بالتراث الثقافي غير المادي المشترك.

الصفحات

اشترك ب RSS - تراث وفن