تحقيقات

الأهالي القاطنون في قرى الريف الجنوبي : ندعو أقاربنا للعودة سريعاً والبدء بالعمل الزراعي .. نطالب بمزيد من الدعم لقطاعات الزراعة والتعليم والمياه والكهرباء

تتويجاً لجهود بواسل الجيش العربي السوري وانتصاراته بدأ العديد من المواطنين العودة إلى منازلهم في القرى والبلدات التي تمت إعادة الأمن والأمان إليهما  في مختلف مناطق محافظة حلب بعد دحر المجموعات الإرهابية المسلحة منها .

ويعد الريف الجنوبي لمحافظة حلب أحد أهم المناطق التي شهدت عودة سريعة للأهالي الذين اطمأنوا إلى وجود الجيش العربي السوري الذي يبسط الأمان والاطمئنان في نفوس أبناء الوطن .

( الجماهير ) ترصد أفراح أهالي نبل والزهراء بكسر الحصار .. سطروا بصمودهم وبطولاتهم وتضحياتهم أروع الملاحم

ثلاث سنوات ونصف السنة كان الصمود بذرة تزرع كل يوم تسقيها دماء الشهداء لتزهر نصراً مؤزراً ، تلك المدة  تختزلها لحظة على عظمتها إلا أنه يمكن أن يصفها شعور حين يمتزج الفخر والاعتزاز بدموع الفرح ، تلك اللحظة هي التي سيطرت على مشاعرنا عندما دخلنا بلدة الزهراء ومدينة نبل والتقينا أهلها الصامدين الذين سطروا بصمودهم وتضحياتهم أروع ملاحم البطولة كما كل السوريين الشرفاء في كل بقعة من بقاع وطننا .

مراسلو الوسائل الإعلامية العربية والأجنبية يطلعون على واقع الحياة في عدد من أحياء حلب .. الأهالي : ممارسات العصابات الإرهابية لن تزيدنا إلا صموداً وتمسكاً بوطننا

في اليوم الثالث لزيارة الوفد الإعلامي الذي يضم مراسلين لأكثر من /30/ وسيلة إعلام عربية وأجنبية لمحافظة حلب ، قام الوفد بزيارة عدد من أحياء مدينة حلب بهدف الاطلاع على واقع الحياة في المدينة والظروف التي يعيشها المواطنون .

أشغال يدوية جسدت إبداع نساء حلب في معرض / حلبيات ونستمر / .. المشاركات : تحقيق الفائدة الاقتصادية والتعرف على أذواق الناس ومتطلباتهم .. المرأة السورية قادرة على تخطي الأزمات والاستمرار بالعمل والإبداع

تستمر المرأة الحلبية بتجسيد معاني الصمود والتحدي من خلال استمرارها بالعطاء والانتاج في مختلف مجالات الحياة ، فلم تعقها الظروف التي يمر بها وطننا بل كانت ظروف الأزمة دافعاً قوياً لها لتعمل بمزيد من الإصرار لتثبت للعالم أن المرأة السورية التي أنجبت أبطالاً يدافعون عن الوطن ويضحون من أجله قادرة على الإبداع والعمل في منزلها .

هذه الرسالة التي وجهتها السيدات المشاركات في معرض ( حلبيات ونستمر ) والذي أقامته لجنتا سيدات الأعمال في غرفتي تجارة وصناعة حلب والذي شاركت فيه /81/ سيدة جسدن بمعروضاتهن وأشغالهن تراث حلب ومهارة نسائها .

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات