تحقيقات

الانتفاضة والعقل العربي

الانتفاضة مصطلح يعود إلى المعجمين اللفظي والحضاري العربي الإسلامي والكلمة مشتقة من فعل نفض، مثل نفض الثوب أي حركه ليزول عنه الغبار والكلمة على المستوى الدلالي تشير إلى حركة خلاقة توّلد الجديد من القديم وهي توحي بعدم تجذر هذا الذي سيزول – الغبار الذي يعلو الثوب- أو الاستعمار الصهيوني الذي يحط على أرض فلسطين ويقال أيضاً: نفض الطريق أي طهّره من اللصوص ويقال أيضاً: نفض الكرم أي تفتحت عناقيده.

الإرهاب العالمي

في القرن الماضي ظهرت حركات فكرية إرهابية وتشكيلات عسكرية خارج قانون الدولة عرفت بالميليشيات اتصف بعضها بالتطرف والإرهاب ومنها على سبيل المثال لا الحصر :

الجيش الأحمر في اليابان والألوية الحمراء في إيطاليا وهذه التشكيلات تعتبر نفسها إصلاحية جذرية (راديكالية) سواء كانت ملتصقة بالدين أم تنحو مجرى القوميات أو تعتقد أنها تطالب بالحرية وتحرر المجتمع من الفساد والفوضى وتسلط الرأسمالية وسواها .

مفهوم الحرب في العقل العربي والأوروبي

غالباً ما تحدث الصراعات نتيجة تعارض أو تصادم بين اتجاهات مختلفة أو عدم توافق في المصالح بين طرفين أو أكثر مما يدفع بالأطراف المعنية إلى عدم القبول بالوضع الراهن ومحاولة تغييره وقد يتخذ الصراع أشكالاً متعددة تبدأ بالنزاعات البسيطة كالنزاع الدبلوماسي مثلاً والذي يحصل ضمن الإجراءات المعروفة والمعمول بها دولياً وقد يتطور إلى ما هو أبعد من ذلك فيؤدي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية وفرض العقوبات الاقتصادية وتبادل الاتهامات والحملات الصحفية وغير ذلك من الأساليب إلى أن يصل إلى حد الصراع أو النزاع المسلح الذي يلغي جميع القنوات التقليدية ويتجه إلى قنوات أخرى تتسم بالعنف واس

الجامعة العربية الجديدة ولكن !

كانت مقاومة الأحلاف العسكرية التي تمخضت عن الحرب العالمية الثانية قد أنتجت بذور الجامعة العربية عام 1945، وهي منظمة إقليمية تعمل على ترسيخ وتقوية العلاقات بين أعضائها وترسم سياسات اقتصادية واجتماعية وثقافية وأمنية لتحقيق التعاون العربي المشترك وقد تولى المصري عبد الرحمن عزام منصب الأمين العام وتوالى على هذا المنصب ثمانية أمناء هم على التوالي:

1 – عبد الرحمن عزام وكان عدد الدول المؤسسة حين توقيع الميثاق في 22/3/1945 سبع دول منها سورية ولبنان وبقي حتى عام 1952.

محلل سياسي تشيكي : صفقات الأسلحة السعودية مع الدول الغربية ليست سوى رشاوى للتستر على دور الرياض بدعم الإرهاب

أكد المحلل السياسي التشيكي فاتسلاف أوملاوف أن صفقات الأسلحة التي يبرمها النظام السعودي مع الدول الغربية والتي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات ليست في الحقيقة سوى رشاوى لتلك الدول مقابل التستر على دور الرياض في دعم الإرهاب الدولي وخاصة في سورية.

وأشار أوملاوف في مقال نشره في موقع ايه ريبوبليكا التشيكي إلى الممارسات الدموية لنظام بني سعود في اليمن والتي أدت إلى مقتل آلاف المدنيين العزل وتسببت بكوارث إنسانية كبيرة في حين يقوم هذا النظام بنفس الوقت بتشكيل تحالف عسكري مع “إسرائيل” والولايات المتحدة.

47 عاماً من عمر التصحيح .. الجيش العربي السوري ضمانة الجميع والمسيرة مستمرة

تعود اليوم ذكرى الحركة التصحيحية المجيدة والجيش العربي السوري يحقق الانتصار تلو الانتصار بالتعاون مع الحلفاء والأصدقاء في مواجهة الإرهاب التكفيري الظلامي وداعميه مثبتاً بذلك للعالم أجمع أن سورية دولة القانون والمؤسسات ستبقى متمسكة بنهج التصحيح ولن تتخلف قيد أنملة عن مواصلة دورها المحوري المقاوم في المنطقة.

وثيقة سرية تكشف عن مشروع لإقامة علاقات بين النظام السعودي وكيان الاحتلال

كشفت وثيقة سرية صادرة عن وزارة خارجية النظام السعودي عن مشروع لإقامة علاقات تطبيع بين النظام السعودي وكيان الاحتلال الإسرائيلي استناداً إلى اتفاق سعودي أمريكي.

وتتوالى خطوات التطبيع بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وممالك ومشيخات الخليج وعلى رأسها نظام بني سعود حيث أخذ التطبيع العلني طريقه بشكل فاضح وتوجته زيارة وفد سعودي رفيع المستوى يضم أكاديميين ورجال أعمال سعوديين في تموز عام 2016 إلى كيان الاحتلال.

فيسك : النظام السعودي أراد إثارة الفتنة في لبنان من خلال استقالة الحريري

أكد الكاتب البريطاني روبرت فيسك أن النظام السعودي أراد من خلال استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري تقويض الحكومة وإثارة الفتنة في لبنان متوقعاً فشل مخطط نظام بني سعود هذا.

وكشف فيسك في مقال له اليوم بصحيفة الأندبندنت بعنوان (استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزارة اللبنانية ليست كما تبدو): أن الحريري تلقى اتصالاً هاتفياً من الرياض لدعوته بشكل عاجل للقاء ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان وأن الحريري امتثل للأمر مباشرة لأنه لا يملك قرار الرفض.

اللامركزية الإدارية .. وضع الخطط التنموية وتنفيذ المشاريع بكفاءة وفاعلية

إن بعض الحلول لمعضلة الروتين وللتطوير الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ولحل بعض الخصوصيات التي تتمتع بها الأقاليم والمناطق تكمن في اللامركزية الإدارية.

ونعتقد أن سورية لا يمكن أن تنفع فيها بعض الشعارات ومنها: الفيدرالية والكونفدرالية بل هي إدارة محلية موسعة أو لا مركزية إدارية، فسورية شعب واحد ووطن واحد وعلم واحد وجيش واحد وشعار واحد ونشيد وطني ورئيس واحد على مر الزمان، فالشعب السوري له آمال مستقبلية مشتركة وعاش الآلام ذاتها حتى انصهر في بوتقة واحدة ومن الناحية القانونية فلا يوجد لدينا أكراد أو شركس أو أرمن أو ....

وفد أوروبي يزور معلولا : سننقل إلى شعوبنا حقيقة ما شهدناه في سورية

حاملاً في جعبته ملصقات تظهر”أطفالاً سوريين” قال إنهم “ضحايا التهجير الذي مارسته التنظيمات الإرهابية المسلحة” يشارك الناشط الإيرلندي في حقوق الإنسان نيل فاريل ضمن وفد فيه ناشطون ودعاة سلام من دول أوروبية عدة يزورون معلولا اليوم.

فاريل الذي خرج في أيلول 2013 بمظاهرات مناهضة للحرب التي تشن على سورية وتضامن مع شعبها بمواجهة التهديدات الأمريكية وتوعدها بالتدخل فيها أكد أن ما تعرضت له سورية هو “إرهاب صنعته الإمبريالية وأن هدف زيارته اليوم التعبير عن دعمه ومساندته لصمود الشعب السوري”.

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات