صحة وبيئة

النوم من أهمّ الأمور التي يحتاجها الإنسان .. فما هو الأرق ؟ وما هي مسبباته ؟

النوم من أهمّ الأمور التي يحتاجها الإنسان حتى يريح جسمه وعقله من تعب وعناء يوم طويل حافل بالأعمال والمهمّات، فالنوم ضروري حتى يستطيع الإنسان تجديد نشاطه لليوم التالي ليستطيع أن يقوم بأعماله على أكمل وجه، والشخص البالغ يحتاج إلى النوم لمدّة ثماني ساعات تقريباً في اليوم، إلا أن هذه المدّة تتفاوت من شخص لآخر، وفي بعض الأحيان قد تصيب بعض الأشخاص حالة من عدم القدرة على النوم ليلاً الأمر الذي يؤثّر سلباً على صحتهم وأجسامهم ويجعلهم يشعرون بالتعب والإرهاق وبالتالي التأثير على أدائهم لأعمالهم وإنتاجيّتهم، وتسمّى هذه الحالة بالأرق، فما هو الأرق؟ وما هي مسبباته؟

الناعـور .. مرض خطير يؤدي لإعاقة دائمة .. والدواء اللازم غير متوفر !!

مرضى " الناعور " قضيتهم "حياة أو موت"، يتعرضون لحالات نزف غير مسيطر عليها، مهددون بالإصابة بإعاقة حركية، وحالياً ينقصهم الدواء منذ شهور عديدة فما هي الحلول .؟؟

وقد انعكست الأزمة التي تمر بها سورية سلبًا على المصابين بالأمراض المزمنة بسبب عدم قدرتهم على تأمين الأدوية اللازمة، فأصبحنا نسمع بكثير عن الحالات التي تتطلب مساعدة مستمرة، ومن هذه الحالات مرضى الناعور، فرغم أن هذا المرض نادر نسبياً إلا أنه يبقى مع الشخص المصاب مدى الحياة، ويحتاج للعلاج المتكرر.

الملف الطبي بين الماضي والحاضر

اجتمعت المصاعب والمصائب على الشعب السوري من غلاء معيشة وكساء وماء وكهرباء وما يتبعها من دفع فاتورة الأمبيرات /المولدة/ من قبل القطاع الخاص ومشكلة انقطاع المياه.

وكل ما ذكرناه مقبول نوعاً ما في الحدود الدنيا أما الملف الطبي ونقص المشافي العامة التي كانت تدعمها الدولة فهذه هي الطامة الكبرى.

كنا نمر مرور الكرام على شعار (الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى) ولكننا في زمن الحرب أصبحنا ندرك معناه الواسع بمفرداته المهمة.

فريق طبي وعيادة متنقلة من جمعية دير مار يعقوب يزور بلدة مران

في إطار العمل الإنساني والطبي الذي تقوم به جمعية دير مار يعقوب المقطم وبالتعاون مع قيادة شعبة الباب لحزب البعث العربي الاشتراكي توجه الفريق الطبي مع عيادة متنقلة إلى الريف الشرقي من حلب حيث زار قرية مران التابعة لمنطقة الباب وقدم المعالجات والفحوصات الطبية لأكثر من مائة مراجع ، إضافة إلى حملة تثقيف وتوعية .

تأهيل مراكز صحية تضررت بفعل الإرهاب في حلب

يستعيد القطاع الصحي في محافظة حلب عافيته تدريجيا مع إعلان تأهيل مزيد من المراكز الصحية المتضررة بفعل الإرهاب ورفدها بالكوادر البشرية والمعدات الطبية لتغطية كل التجمعات السكانية.

وفي تصريح له لفت مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه إلى تفعيل مركز طوارئ صحي في حي مساكن هنانو كبديل عن مركز العيادات الطبية المتضرر بشكل كبير جراء الإرهاب وإعادة تفعيل مركز الطوارئ الصحي في الخفسة كبديل عن مركز الخفسة الصحي المتضرر ومركز قصر هدلة الصحي في منبج.

الطبيب البيطري في خط الدفاع الأول لضمان سلامة المأكل والمشرب .. حالة من التهميش يعانيها .. فهل تفتح له الأبواب لتفعيل دوره...؟

يقف الطبيب البيطري في خط الدفاع الأول لعمل الخطط الوقائية لضمان سلامة المأكل والمشرب، سواء من منتج محلي أو مستورد، وهو يواجه المايكروبات أو سمومها الفتاكة، إلا أنه من المؤسف أن الأطباء يواجهون معاناة ناتجة من قصر كثير من الجهات المعنية سواء من قرارات، أو عدم توفير وظائف للأطباء البيطريين رغم قلة عدد الخريجين على مستوى القطر.

تأهيل العديد من المراكز الصحية التي تضررت بفعل الإرهاب في حلب

يستعيد القطاع الصحي في محافظة حلب عافيته تدريجيا مع إعلان تأهيل مزيد من المراكز الصحية المتضررة بفعل الإرهاب ورفدها بالكوادر البشرية والمعدات الطبية لتغطية كل التجمعات السكانية.

وفي تصريح له لفت مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه إلى تفعيل مركز طوارئ صحي في حي مساكن هنانو كبديل عن مركز العيادات الطبية المتضرر بشكل كبير جراء الإرهاب وإعادة تفعيل مركز الطوارئ الصحي في الخفسة كبديل عن مركز الخفسة الصحي المتضرر ومركز قصر هدلة الصحي في منبج.

حملة تلقيح وطنية ضد الحصبـة تشمل المحافظة بما فيها الريف الشرقي .. تبدأ الأحد القادم وتستمر لغاية 25 أيار

في إطار التحضيرات لحملة التحصين الوطنية ضد مرض الحصبة التي ستطلقها وزارة الصحة بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف والتي تستهدف فيها الأطفال من عمر 7 أشهر وحتى ما دون الخمس سنوات وذلك اعتباراً من يوم الأحد القادم وحتى 25من الشهر الجاري عقد في مديرية صحة حلب اجتماع تحضيري لمناقشة السبل الكفيلة لإنجاح الحملة  في المحافظة .

تأهيل 4 مراكز صحية بحلب ومشروع لإنجاز مشفى أورام بديل .. توفير 2000 ابرة أنسولين لعيادات السكري وخطط لزيادة الكمية

واجه القطاع الصحي بحلب تحديات كثيرة جراء تداعيات الحرب الارهابية على سورية ففضلا عن خروج مراكز صحية من الخدمة تعرضت ثلاث مشاف للتدمير بشكل كامل هي العيون والأطفال والوطني فضلا عن الهيئة العامة لمشفى ابن خلدون للأمراض النفسية التي دمرت جزئيا وأعيد تأهيلها لتعود للخدمة.

الصفحات

اشترك ب RSS - صحة وبيئة