زيادة الرواتب حاجة ولجم الأسعار مسؤولية!

277

الجماهير || محمود جنيد

أصبحت الأسعار في أسواقنا مثل السيل الجارف تحتاج الى من يوقفها عند حد معين ، ولعل زيادة الرواتب والأجور تشكل السد المنيع لدرء خطر الفيضانات .

وعليه وبعيدا عن تكرار الأسباب فقد أصبحت زيادة الأجور و تحرير سقف الرواتب  أمرا ملحاً، لأن  راتب الموظف لا يستطيع الصمود أمام فاتورة واحدة ( الأمبير مثلا)، فما بالك باحتياجات معيشة بأدنى أدنى مستوياتها لعائلة مؤلفة وسطيا من خمسة أشخاص، ناهيك عن طوارئ المرض والأدوية و الصيانة، والكسوة و مصاريف المدارس وأقساط المعاهد ، ولعمري فإن مجرد التفكير بالكيفية التي يتدبر فيها المواطنون و ذوو الدخل المحدود  منهم أمور حياتهم ضرب من الجنون.!!

زيادة الرواتب يمكن إدارتها ضمن آليات الدعم، كونها تضع النقود في جيب المستفيد الحقيقي بدلاً من السلعة، و ستسهم هذه الزيادة في مواجهة التضخم، من خلال إعادة تدوير المال في الأسواق، مع مراعاة اتخاذ حزمة متكاملة من الإجراءات، للجم جموح السوق المتأهب دائماً للتفاعل مع زيادة الرواتب بالمزيد من الارتفاعات في الأسعار.

هامش: هناك من يعتبر المواطن السوري القادر على التعايش مع واقعه وظروفه بصبر، أسطورة حية وفق ما يتندر به  العامة !!

 

بإمكانكم متابعة آخر الأخبار و التطورات على قناتنا في تلغرام

https://t.me/jamaheer

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار