انطلاق المسابقة الوطنية للمبدعين في جامعة حلب ومشاريع إبداعية بأياد شبابية.

260
الجماهير || أسماء خيرو .
بمشاركة 65 طالبا وطالبة من مختلف المحافظات السورية انطلقت صباح اليوم المسابقة الوطنية للمبدعين والتي تقيمها منظمة اتحاد شبيبة الثورة فرع حلب- مكتب المعلوماتية والتقانة المركزية في كلية الهندسة الكهربائية في جامعة حلب .
وأشار فاروق حداد رئيس مكتب الشباب الفرعي في جامعة حلب إلى أهمية دور المنظمة في رعاية وتأهيل الكفاءات الشابة من أجل إعداد جيل واعد قادر على تلبية متطلبات التنمية الاقتصادية مبينا بأن جامعة حلب اليوم تستضيف 65 طالبا وطالبة من مختلف المحافظات السورية والمراحل الدراسية التي تتنوع مابين مراحل التعليم الأساسي ، والثانوي ، والوحدات السكنية للمشاركة في المسابقة الوطنية للمبدعين على مدى ثلاثة أيام حيث سيتم في ختام المسابقة تكريم الفائزين ..
وأوضح محمد القاسم رئيس مكتب المعلوماتية والتقانة المركزية بأن المسابقة محطة من المحطات الرئيسية لاكتشاف المواهب الوطنية من مختلف التخصصات الهندسية والتكنولوجية والفنية ، فضلا عن تقديم الدعم وتوفير كافة الاحتياجات من أجل تبني وتطوير المشاريع العلمية الإبداعية التي في وقتنا الحالي الوطن بأمس الحاجة لها ، لافتا إلى أن منظمة اتحاد شبيبة الثورة تقوم بالمسابقة كل عام ليتم اختيار ثلاثة اختراعات متميزة من كل مرحلة ومن ثم ترشيحهم للمشاركة في معرض الباسل للاختراع، مضيفا بأن المنظمة حازت عام 2021 على 3 ميداليات ذهبية ، وميدالتين فضية ، وميدالية برونزية .
ولفت خير الدين طرشة كردي عضو الهيئة التدريسية في جامعة حلب ورئيس لجنة تحكيم مشاريع الثانوي إلى أنه تم تشكيل ثلاثة لجان لعملية التحكيم ووضع المعايير إضافة لتشكيل فريق تقني من مهندسين للإشراف على العملية اللوجستية ، مبينا بأن هناك خمسة معايير يتم على أساسها اختيار أفضل مشروع وهم ( الجدة والحداثة ، الخطوة الابتكارية ، قابلية التطبيق الصناعي ، الجدوى الاقتصادية ، وطريقة عرض الفكرة ) .
وشاركت الطالبة زينب غزال من محافظة اللاذقية بمشروع ” حساس لتسرب الماء ” مبينة أهمية مشاركتها في المسابقة كونها أسهمت في دعمها وتنظيم أفكارها .
الطالب محسن الشامي من حماه شارك بمشروع تطوير روبوت للسيارة من أجل خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ، لافتا إلى أنه صمم المشروع بمواد بسيطة وبتكلفة منطقيه .
وشارك الطالب محمد محفوظ من طرطوس بمشروع “جهاز منفسة آلية ” موضحا بأنه قام بتطوير جهار المنفسة اليدوية محولا إياه إلى منفسة آلية بأدوات بسيطة ومنها مساحة سيارة ، قاطعة ، وبطارية، وقطعة خشبية ، معبرا عن سعادته وفخره بالمشاركة متمنيا الفوز ورفع اسم وطنه .
قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار