فنون وبدع لسرقة رغيف الخبز من فم الغلابة ! ومواطنون تم استبعادهم من الدعم وهم داخل القطر .؟؟

173

الجماهير || محمود جنيد

الدولة السورية تدعم رغيف الخبز وتشدد القوانين الصارمة لمنع الاتجار به ، ومطاردة المخالفين ، وتعتبره خطاً أحمراً.

لكن المتلاعبون بقوت الشعب لا يزالون يبتكرون المنافذ غير الشرعية لسرقة الخبز المدعوم والمتاجرة به ، وخاصة المعتمدين الذين يعرفون جيدا من أين يؤكل الخبز الحرام ، ولدى حماية المستهلك ضبوطا كثير بحق الكثير من هؤلاء تشهد عليهم .

أولئك لا يعبؤون بحمل الأمانة التي أوكلتها لهم الحكومة و يحاولون أكل الرغيف او الاسترزاق به من خلال بدع وفنون الاتجار و الاستثمار به بصورة مخالفة!

  • بسطات الخبز في وضح النهار

أينما حللت وارتحلت، تجد بسطات الخبز التي وكل بها أطفال في كثير من الأحيان، تحتل نواصي الشوارع وجنبات الأرصفة، وبأسعار السوق السوداء المتفاوتة بين ٢٠٠٠ إلى ٢٥٠٠ ل.س حسب عدد الأرغفة ضمن الربطة الواحدة، وهذه الكميات المتاجر بها، تخرج أحيانا من الأبواب الخلفية للمخابز وفي أحيان أخرى من كوات ونوافذ توزيع الخبز وعلى مرأى من طوابير الناس المصطفة على الدور كما روى لنا عدد من المواطنين الذين يشتكون عودتهم بخفي حنين دون مخصصات في بعض الأحيان بعد “لطعة” طويلة على الدور لحجج مختلفة، من نفاد الكمية، إلى توقف الجهاز عن العمل.

  • تجاوزات المعتمدين

هنالك من يستثمر حالة « توقف الشبكة » بتوزيع الخبز خارج البطاقة الذكية ليكون التلاعب هنا على “ودنو” كما يقال وبالتالي توفير كميات مضاعفة لتجار المادة دون رقيب .!

أما آخر البدع في ملف التلاعب بمخصصات الخبز، يقوم المعتمدين بتقديم ربطة خبز لمواطن مجانا مقابل التنازل عن أخرى تستثمر للبيع بالتسعيرة الحرة، في حين يقوم آخرين بتقليص عدد الربطات من مخصصات الخبز للمشتركين لديهم مقابل تأمينها لهم دون عناء، على سبيل المثال توزيع ربطتين من ثلاثة الأخيرة تذهب للسوق السوداء العامرة دائما!!.

ناهيك عن تقاضي الأسعار الزائدة والتلاعب بالوزن والمكيال .

وسبق أن نشرت ” الجماهير ” عن معتمدين يبيعون كميات الخبز خارج البطاقة وتم ابلاع مديرية التجارة الداخلية وتمت معاقبتهم وتغريمهم .

  • رفع الدعم عن مواطنين داخل القطر

وهذه معاناة أخرى لكثير من الناس الذين رفع عنهم الدعم بحجة وجودهم خارج البلد ، علما أنهم يتقاسمون معنا لقمة الخبز هنا يوماً بيوم ومنهم من أصحاب الاحتياجات الخاصة الذين راجعو الصحيفة يشكون أمرهم بعد أن يئسوا من مراجعة الدوائر !

وهذه شكوى وردت الى الصحيفة من شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة يقول فيها :

عمري 40 سنة و عندي 5 أولاد ، واحمل بطاقة معاق من مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل برقم 471 ، و تم توقيف البطاقة الذكية واستبعادي من الدعم منذ تاريخ 17/2/2022 مع أنني داخل البلد وراجعت جميع الدوائر ذات الصلة دون جدوى .

كما وردتنا شكوى أخرى من مواطن تم استبعاده من الدعم لنفس السبب أنه خارج القطر ، وقد حصل من فرع الهجرة والجوازات بحلب على بيان حركة يفيد بأنه داخل القطر .

وبين الشاكي أنه راجع مراكز تكامل بحلب لإجراء اللازم لكنه لم يتلق أية استجابة ، وحين التواصل مع رقم الشكاوى لتكامل رقم 9884 فإن الرقم خارج الخدمة .

ملف الخبز، حافل بالمخالفات التي تنعكس بالضيم على المواطن الذي رضي بـ(هَم) سوء صناعة الرغيف، دون أن تنتهي معاناته اليومية مع تأمين الرغيف الذي يشكل قوت الغلابة فلا يجدون غيره في كثير من الأحيان مع كأس الشاي و دبس البندورة دون زيت، كما يقول أبو أحمد الموظف الذي تاه عنه الرغيف المدعوم لخطأ برمجي رفع عنه الدعم بزعم أنه خارج البلد .

بإمكانكم متابعة آخر الأخبار و التطورات على قناتنا في تلغرام

https://t.me/jamaheer

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار